سرقة الآثار في درعا تتحول إلى سرقة أرواح

التنقيب عن الاثار في درعا "انترنت"

ماذا جرى مع أربع شبان كانوا ينقبون عن الآثار في بصرى الشام؟

سناك سوري-عمران أحمد

شهدت مدينة بصرى الشام بدرعا حادثة غريبة من نوعها، حيث لقي أربع شبان مصرعهم أثناء قيامهم بعملية التنقيب على الآثار في المنطقة.

مصادر محلية قالت إن صخرة كبيرة سقطت عليهم أثناء محاولتهم التنقيب على الآثار، بينما قالت مصادر أخرى إن الشبان هم من مقاتلي فصائل المعارضة ويعملون بغطاء من بعض القادة الذين يحصلون على حصصهم من عمليات بيع الآثار في الأردن والتي نشطت كثيراً عقب اندلاع الحرب السورية، مستفيدين من غياب الرقابة والانفلات الأمني الحاصل.

اقرأ أيضاً: 80% من المواقع الأثرية في محافظة درعا تعرضت للنهب

وسبق أن أكد ناشطون مدنيون لـ “سناك سوري” أن المنقبين عن الآثار يقومون ببيعها في أسواق الأردن، حيث تعرض 80% من المواقع الأثرية في محافظة درعا تعرضت للنهب والتخريب والتنقيب السري، أمام عجز مجلس محافظة درعا (معارضة) عن مكافحة  هذه الظاهرة، والإقتصار على كيل الاتهامات للحكومة السورية بقصفها هذه المواقع وتدميرها، بدورها ترد الحكومة بالمثل على المعارضة متهمة إياها بسرقتها وتهريبها في حالة انقسام سياسي وطني لا يتنهي.

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *