“سوريا الديمقراطية” تعلن افتتاح مكاتب لها في 4 محافظات بينها “دمشق”!

القيادية في مجلس سوريا الديمقراطية "إلهام أحمد"

يبدو أن انفراجاً كبيراً وتطورات كثيرة تحصل بين الحكومة و”سوريا الديمقراطية” في الخفاء.. والنتائج بدأت بالظهور

سناك سوري-متابعات

فجرت رئيسة الهيئة التنفيذية لـ”مجلس سوريا الديمقراطية” “إلهام أحمد” مفاجأة من العيار الثقيل، إذ كشفت عن قرب افتتاح مكاتب رسمية لمؤسساتهم في العاصمة السورية “دمشق”، معتبرةً أن هذا «يندرج في إطار إيجاد حلٍّ ديمقراطي للأزمة السورية».

وقالت “أحمد” في تصريحات نقلتها شبكة “رووداو”: «سنفتتح مكاتب لمؤسساتننا في دمشق، اللاذقية، حمص، وحماة، في الفترة المقبلة، وهذا يندرج في إطار إيجاد حل ديمقراطي للأزمة السورية»، تضيف: «التغيير حالياً له جانب إيجابي، فبعض المناطق التي يتم تنظيمها ويتأسس فيها المجلس، يمكننا وضع ثقلنا وتطوير عمل المجالس فيها، أما في المناطق الأخرى، فيمكن أن يصبح المجلس عملياً أكثر، حيث يمكننا تنظيم عمل المجلس في مناطق عديدة من سوريا، ابتداءً من دمشق، وصولاً إلى اللاذقية، فضلاً عن حمص وحماة، ومن جهة أخرى، هناك مفاوضات ومساعٍ دبلوماسية في الداخل والخارج، وكل ذلك يندرج في إطار عمل الهيئة التنفيذية للمجلس».

اقرأ أيضاً: نتائج الحوار بين “قسد” والحكومة.. أهالي “الرقة” و”الحسكة” سينعمون بالكهرباء

وتحدثت “أحمد” عن سبب اختيار مدينة “الطبقة” لعقد المؤتمر السنوي للمجلس فيها، حيث أن المدينة «تقع ضمن التراب السوري كما يقال، كما تتبع لدمشق، وانعقاد المؤتمر فيها يحمل أكثر من معنى، كأن تكون الوجهة هي الداخل السوري، وعلى هذا الأساس اخترنا الطبقة، فضلاً عن أنه كانت هناك إشاعات تتحدث عن تسليم المدينة لـ”النظام”، وأنه تم إنشاء مربع أمني فيها، بعبارة أخرى هناك ادعاءات كثيرة للأعداء حول الطبقة».

وسبق أن أكدت “أحمد” حدوث مفاوضات مع الحكومة بهدف تفعيل المؤسسات الخدمية كالسدود وغيرها، في حين نفت أن يكون الملف الأمني قد طرح بعد.

ويأتي حديثها بهذه الطريقة ليؤكد حدوث انفراجات كبيرة بين الحكومة و”سوريا الديمقراطية”، حيث مجرد قبول الأولى بافتتاح مكاتب رسمية للأخيرة في محافظات تابعة لسيطرتها يعني تطوراً كبيراً وسط معلومات تتحدث عن تسليم كامل الحدود التي تسيطر عليها الوحدات الكردية إلى الحكومة.

وسبق أن أصدر المجلس بيان مؤتمره السنوي الثالث الذي أكد فيه على أهمية المفاوضات، وتمسكه بتطبيق نظام لا مركزية الحكم في البلاد، وفي حال تم افتتاح المكاتب للمجلس في المحافظات المذكورة سابقاً، فإن هذا يوحي بأن الحكومة قد قبلت بهذا الطرح.

اقرأ أيضاً: “مجلس سوريا الديمقراطية” يؤكد على اللامركزية في إدارة البلاد

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *