الحكومة السورية تبدأ صيانة محطة علوك.. هل يتوقف عطش الحسكة؟

المحطة - وطوابير السوريين للحصول على المياه اثناء توقفها عن الضخ

الخبرات الفنية الحكومية السورية تدخل المحطة لصيانتها…

سناك سوري-متابعات

قال مدير عام مؤسسة مياه الشرب في محافظة “الحسكة”، “محمود العكلة”، إن الورشات الفنية التابعة لهم، بدأت أعمال صيانة كافة الأقسام والتجهيزات الفنية، في مشروع “مياه علوك“، لوضعه بالخدمة خلال أسرع وقت ممكن، وبطاقة إنتاجية كاملة.

“العكلة”، أضاف في تصريحات نقلتها سانا الرسمية، أن «الصيانة تتم بشكل مباشر في موقع المشروع وهناك تجهيزات يتم نقلها إلى مقر المؤسسة بمدينة الحسكة لإعادة صيانتها ومن ثم إعادة تركيبها».

عدد الآبار العاملة بالمشروع يبلغ حالياً 17 بئراً، وفق “العكلة”، مضيفاً أن الورشات تعمل على «تأهيل مجموعة جديدة من الآبار وصيانتها وتأهيلها لتدخل في الخدمة نهاية الأسبوع القادم ما سيزيد في كميات المياه القادمة إلى المشتركين»، وأكد أن أعمال الصيانة لن تنتهي قبل وضع كل الآبار ومحطات الضخ في الخدمة.
كما أشارت الوكالة السورية الرسمية للأنباء إلى أن مشروع علوك الموجود في ريف مدينة رأس العين المحتلة من قبل قوات الاحتلال التركي يتألف من 30 بئرا حيث تعرض قسم كبير من التجهيزات للأعطال الفنية خلال الفترة السابقة نتيجة منع قوات الاحتلال التركي عمال المؤسسة وورشات الصيانة من دخول المشروع.

اقرأ أيضاً: العطش يخنق الحسكة .. مليون سوري بلا ماء

وكان أهالي “الحسكة“، قد عانوا انقطاع المياه عن مدينتهم لنحو 25 يوماً، بسبب قيام قوات العدوان التركي التي تسيطر على مدينة “رأس العين”، حيث تتواجد محطة “علوك”، بقطع المياه عنهم، قبل أن يتم حل الأمر نتيجة الجهود السورية والضغوط البرلمانية والأممية على “تركيا”، وفق ما ذكر محافظ “الحسكة”، “غسان خليل”.

يذكر أن الأهالي الذين عانوا انقطاع المياه بعز الحر والصيف، وأزمة الكورونا، يأملون أن ينتج عن إعادة تأهيل وصيانة المحطة، عدم قطع المياه عنهم مرة ثانية، إلا أن الأمر مرتبط أولاً وأخيراً بقوات العدوان التركي المسيطرة على المحطة، والتي سبق وأن قطعت المياه عن الأهالي عدة مرات منذ سيطرتها على المنطقة العام الفائت.

اقرأ أيضاً: الحسكة عطشى.. طفل سوري: ماما المي طعمه مرّ

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع