أخر الأخبارحرية التعتيريوميات مواطن

مجدداً.. هجوم على ممتلكات السوريين في تركيا

السلطة والمعارضة التركية يستغلان الموقف.. سوريون يواجهون العنصرية

تسببت مشكلة بين شخصين، في “إسنيورت” التركية مساء أمس الأحد، إلى قتال بين مجموعة كبيرة نتج عنه أضرار مادية في محل تجاري مملوك لشخص سوري.

سناك سوري-متابعات

وفي التفاصيل التي ذكرتها عدة وسائل إعلامية تركية، فإن مجموعة من الأتراك طلبوا “سيكارة” من شاب فلسطيني، إلا أنه رفض طلبهم، فحصلت مشادة كلامية هرب على إثرها الشاب الفلسطيني إلى مكان عمله وهو محل تجاري مملوك لشخص سوري، إلا أن الأتراك لحقوا به وحطموا واجهة المتجر.

وتصاعدت الحادثة ليتم تكسير عدد من المتاجر التابعة لسوريين في المنطقة، وأطلقت المجموعة المهاجمة شعارات مثل، “هنا تركيا وليست سوريا”.

اقرأ أيضاً: اعتقال وترحيل 7 ناشطين سوريين من تركيا بسبب الموز

وقال نائب وزير الداخلية التركي، “اسماعيل تشاتكلي”، إنه تم اعتقال المسؤولين عن التخريب، ووجه انتقادا لرئيس حزب النصر المعارض، “أوميت أوزداغ”، وقال إن «الجدل الذي بدأ مع شخص فلسطيني في إسنيورت حول طلب السجائر، انتهى مع تدخل ضباط إنفاذ القانون لدينا..تم اعتقال المسؤولين..عار على أوميت أوزداغ وأمثاله الذين يحاولون اصطياد الأصوات من رهاب الأجانب!».

تصريح “تشاتكلي”، يأتي رداً على ما ذكره “أوزداغ” عبر حسابه في تويتر، حيث قال: «أطلب من أمتنا الابتعاد عن الأحداث التي تجري بين الشعب التركي والسوريين في إسنيورت والانفتاح على كل أنواع الاستفزازات..بصفتي زعيم حزب “النصر”، أكرر الوعد مرة أخرى بأننا سنعيد جميع اللاجئين إلى بلدانهم دون أن ينزف أنف أحد».

وحرصت الحكومة والمعارضة التركية على استثمار اللاجئين السوريين في مواجهتهما السياسية، وهو ما أدى إلى ارتفاع منسوب العنصرية ضدهم في “تركيا”، خصوصا مع الأزمات الاقتصادية التي يعيشها الأتراك حاليا.

اقرأ أيضاً: لاجئون سوريون في تركيا يبيعون أعضاءهم بسبب الفقر

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى
P