في حمص مات قهراً صباح العيد

شجار بين رجل وزوجته حول تأمين حاجات العيد.. ينتهي بوفاة الرجل!

سناك سوري – متابعات

توفي بعد صلاة الفجر اليوم في مدينة “حمص” مواطن إثر خلاف نشب بينه وبين زوجته حيث سمع الجيران أصوات شجار ومشاحنات بينهما انتهت بصراخ جماعي في المنزل واستغاثة.

وفي المنشور الذي رصده سناك سوري يقول “عبد الباسط فهد” وهو جار المواطن المتوفي :«أنه ليس غريباً سماع صراخ الجوار خلال النهار فقد اعتدنا على بعض المشاحنات التي تنحل غالباً بمسبتين من الأب وتنتهي القصة لكن الغريب أن تكون الطوشة بعد صلاة الفجر مباشرة ومع تكبيرات العيد».

أصوات الشجار الذي وصل إلى مسامع “فهد” توضح أن الخلاف يعود لتأمين احتياجات العيد حيث طلبت الزوجة من زوجها بعض لوازم العيد والضيوف في حين كان الزوج يرد عليها “مامعي انتف حالي موت حالي مامعي”، مشيراً إلى أن الصراخ اختلط فيما بعد واستيقظ الأطفال وسط هرج ومرج واستغاثة.

اقرأ أيضاً:“حمص”.. شاب عشريني انتحر بـ”قنبلة”!

موضحاً:«هرع أحد الجوار لتهدئة الخواطر طرق الباب فتحت الزوجة وهي تستغيث بطلب الاسعاف، وصلت سيارة الهلال الأحمر لتجد الرجل ميتاً توقف قلبه لم يحتمل ماحوله من قهر كان صباح العيد اليوم بالنسبة للعائلة كارثياً بكل التفاصيل، مترحماً على الزوج متمنياً الصبر للعائلة التي عاشت القهر والحرمان بوجود معيلها فكيف سيكون حالهم من بعده؟».

ويعاني السوريون ضائقة مالية كبيرة ويصعب على الكثيرين منهم تأمين مستلزمات عيشهم في ظل الارتفاع غير المسبوق للأسعار الذي تشهده كل متطلبات الحياة اليومية وسط ركود اقتصادي وصعوبة في تأمين فرص العمل للكثيرين أيضاً.

اقرأ أيضاً:قتله الفقر في حمص!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع