“عمار ساعاتي”: البعث لن يتخلى عن مشروعه القومي

حل القيادة القومية لا يعني التخلي عن المشروع العروبي

سناك سوري – حمص

أكد عضو القيادة القطرية لحزب البعث “عمار ساعاتي” أن الحزب لم يتخلى عن مشروعه القومي، هذا المشروع الذي تراجع في مثل هذه الأيام من عام 2011 عندما تحولت هتافات السوريين من الأمة العربية الواحدة إلى وحدة سوريا التي كانت وماتزال مهددة.

“ساعاتي” قال خلال مؤتمر فرع “جامعة البعث”: «يخطئ من يظن، أو يعتقد أن الحزب تخلّى عن مشروعه، بل هو اليوم أكثر تمسكاً به، لأنه السبيل الوحيد لتخليص الأمة العربية مما تعاني منه من مشكلات. وإن حل “القيادة القومية” لا يعني التخلي عن المشروع العروبي، بل هو إعادة ترتيب له».(ممكن نحنا ننزل عاليمين مانكمل معكم بطريق هذا المشروع إلنا 50 سنة راكبين معكن تعبنا).

تصريحات “ساعاتي” تأتي بعد أن استبشر السوريون خيراً عقب حل القيادة القومية وظنوا أن الحزب الذي يسيطر على مفاصل الدولة السورية سيهتم بها على حساب الاهتمام بالعروبة، حتى أن بعض السوريين يعتبرون أن التركيز على الهوية العروبية أضاع الهوية الوطنية السورية.

وطلب “ساعاتي” من “الرفاق” المؤتمرين ألا يطغى على المؤتمرات الجانب المطلبي فقط، (يعني ما حدا يطلب شي، ما تحرجونا وتحرجوا حالكم) لأنها تعتبر المكان الأمثل للتعبير عن الانتماء الحقيقي للوطن في ظل الحرب الإرهابية، مؤكداً على عودة كل شبر من التراب السوري لحضن الوطن بما فيها “عفرين”.
مطالباً الطلاب بأن يكونوا جاهزين دائماً لتلبية ما يطلب منهم على الصعيدين الوطني والعلمي، والالتحاق بالخدمة العسكرية.

اقرأ أيضاً الحزب يتحدث عن إعادة تفعيل النقد والنقد الذاتي.. “هني أيمت كانوا موجودين”!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *