سرقة سيارة من أمام مجلس الشعب السوري

اللصوص ينتهكون الشوارع المحمية في “دمشق”.

سناك سوري – متابعات

فقد آلاف  المواطنين في “سوريا” سياراتهم الخاصة التي انتهت في أيدي اللصوص بعدد من المحافظات السورية، نتيجة الحرب والفلتان الأمني الكبير الذي استنزف طاقة المواطنين السوريين، وسلبهم أرزاقهم قبل حياتهم، حيث بدأت تتكشف عدد من العمليات الصغيرة لاستعادة هذه السيارات بواسطة “وزارة الداخلية”، وأجهزتها في المحافظات.
وقالت “الوزارة” في بيان اطلع عليه سناك سوري: «أنه من خلال المتابعة والجهود الحثيثة التي يبذلها “فرع الأمن الجنائي” في “دمشق”، في البحث عن السيارات المسروقة، توصل إلى معلومات تؤكد وجود سيارتين مسروقتين في محافظة “درعا”، حيث تم إرسال دورية من الفرع المذكور إلى مكان تواجد السيارتين المسروقتين، وتمكنت هذه الدورية من التوصل إلى مكانهما وإحضارهما بعد التأكد من خلوهما من أية مواد متفجرة».

والأمر الملفت للانتباه أن السيارتين سرقتا من قلب العاصمة، ومن أماكن يفترض أنها آمنة وفيها حراسة تقوم بعملها وفق ما يقولون على شاشة التلفاز “على أكمل وجه”، وبالرغم من ذلك قطع اللصوص مسافات طويلة نحو الجنوب السوري قاطعين كل الحواجز الأمنية دون أن يمسهم سوء.وذكرت الوزارة في بيانها: «أن السيارة الأولى نوع “كيا سيراتو”، عُثر عليها في بلدة “بصرى الشام”، (التي استعادت “القوات الحكومية” السيطرة عليها الشهر الماضي)، وتبين أنها مسروقة من مدينة “دمشق” أثناء ركنها في محلة “الجسر الأبيض”. بينما عثر على السيارة الثانية نوع “كيا ريو” في بلدة “الصنمين”، وتبين أنها مسروقة من مدينة “دمشق” أثناء ركنها قرب “مجلس الشعب”». (أكثر المناطق التي يفترض أنها محمية، وفيها حراسة مشددة).

وأكد البيان أنه تم حجز السيارتين المذكورتين، وإبلاغ أصحابهما مراجعة القضاء المختص لاستلامهما أصولاً. مع التمنيات ألا تطول فترة الحجز كونها تتابع بعملية تحقيق طويلة مع أصحابها لمعرفة ظروف السرقة، ومن يقف وراءها.

إقرأ أيضاً الداخلية تعلن القبض على جميع اللصوص في “دمشق”.. “بس مابيخلى الأمر”!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *