أردوغان يهدد فرنسا إذا قررت الذهاب إلى منبج السورية

أردوغان عاد إلى لهجة التهديد مع واشنطن.. والمسرح سوريا!

سناك سوري-متابعات

يبدو أن “أنقرة” متخبطة تماماً في علاقتها مع حليفتها “واشنطن”، والتي تخضع مؤخراً لحالات مد وجزر كبيرة، فبعد أيام على تصريحات الرئيس التركي “رجب طيب اردوغان” حول أن “موسكو” ليست بديلاً عن “واشنطن” بالنسبة لتركيا التي تعتبرها الحليف الأول، عادت لهجة التهديد وفضح المستور، إذ كشف “اردوغان” عن إرسال الولايات المتحدة 5 آلاف شاحنة أسلحة إلى “قسد” في سوريا.

واعتبر الرئيس التركي أن «الولايات المتحدة باتت تهدد الأمن التركي»، وأضاف في مقابلة له مع قناة “NTV” التركية: «الولايات المتحدة أقامت 20 قاعدة عسكرية في الشمال السوري»، وتسائل: «ضد من هذه القواعد».

اقرأ أيضاً: “منبج” حديث الساعة في عواصم وصحف العالم

وفيما يخص إشكالية مدينة “منبج” بينه وبين أميركا، قال إنه ينتظر أن يباشر وزير الخارجية الأميركي الجديد مهامه لمناقشة الوضع معه، وأضاف رداً على تصريحات الرئيس الفرنسي حول نيته إرسال قوات فرنسية إلى “منبج”: «نأمل عدم اتخاذ فرنسا خطوات يمكن أن تتأسف عليها في وقت لاحق».

وسبق أن أعلن وزير الخارجية التركي “مولود جاويش أوغلو” بعد يومين من العدوان الأميركي أن بلاده توصلت إلى اتفاق مع أميركا حول منبج السورية وكأنها جزء من أراضي هاتين الدولتين أو مستعمراتهما.(بكرا بقلولك نريد أن يقرر الشعب السوري مصيره).

“أوغلو” قال إنه تم وضع خارطة طريق بشأن مدينة منبج في ريف حلب الشرقي، وجاء هذا الإعلان خلال لقاءه الأمين العام لحلف شمال الأطلسي.

اقرأ أيضاً: تركيا تتفق مع أميركا على منبج السورية

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *