سناك ساخنسناك كورونا

التجار حققوا أرباح خيالية بعد إجراءات الحكومة الاحترازية

باحث اقتصادي: الاقتصاد السوري سيكون الأقل تأثراً في العالم من تداعيات كورونا لكون أغلب العلاقات مع الدول الأخرى محدودة

سناك سوري-متابعات

ما إن أعلنت الحكومة عن تدابيرها الاحترازية من انتشار فايروس كورونا، حتى بدأ غالبية التجار باستغلال الموقف ورفع أسعار بعض المواد لأكثر من 50%، وذلك بعكس بعض الدول التي قامت فيها الحكومات بتوفير تلك المواد بأسعار رمزية أو حتى مجانية كما في الصين، وفق ما قاله رئيس قسم الاقتصاد في جامعة “دمشق”، الدكتور “عدنان سليمان”.

“سليمان” أضاف في تصريحات نقلتها الوطن المحلية، أن بعض التجار قاموا بإفراغ مستودعاتهم، بعد الطلب الكبير على المواد الغذائية والاستهلاكية، وجنوا الكثير من الأرباح على حساب جيبة المواطن، مشيراً إلى أن «قطاع التجارة يحقق أرباحاً خيالية بعد الإجراءات الاحترازية التي أطلقتها الحكومة، في حين أن المطاعم تأثرت بشكل كبير، وأغلق عدد كبير منها».

رئيس قسم الاقتصاد رأى أن معظم السوريين لم يتعاملوا بجدية حتى الآن مع تداعيات وباء كورونا، ولم تقنعهم إجراءات الحكومة الاحترازية بالبقاء في المنزل لتجنب انتشار العدوى.

اقرأ أيضاً: سوريا.. كورونا يغلق الملاهي الليلية

الباحث الاقتصادي الدكتور “سليمان موصللي” وافق زميله “سليمان” الرأي بخصوص جشع التجار، وقال إن هذا له انعكاسات سلبية على المواطن.

“موصللي” قال إن التدابير الاحترازية الحكومية أدت لتأثر القطاع السياحي بشكل كبير، كذلك فإن الاستيراد تراجع حالياً بشكل كبير، وهذا ما سيؤدي بدوره لتأثر القطاعات المعتمدة على الاستيراد بشكل سلبي، بينما من المتوقع أن تنخفض أسعار المنتجات الزراعية التي سيتوقف تصديرها خلال الوقت الحالي، وفق تعبيره.

الباحث الاقتصادي رأى أن التأثير على “سوريا” سيكون أقل من التأثير على باقي الدول في العالم، لكون علاقات البلاد الاقتصادية مقطوعة مع باقي البلدان جراء العقوبات، لذا فإن التأثير على المواطن السوري سيكون محدوداً في المدى المنظور.

يذكر أن سوريا شهدت اقبالاً على شراء أدوات التعقيم والمنظفات والمواد الغذائية مع بدء الاجراءات الاحترازية من فايروس كورونا.

اقرأ أيضاً: الصحة العالمية تكشف عن الكورونا في إدلب.. وسوريا عالية الخطورة


المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى