واشنطن بوست: أميركا تدعم المسلحين وتقطع الغذاء عن المدنيين في سوريا

أزمة مياه في مخيم الركبان

“جوش غورين” أميركا فشلت في وضع استراتيجية تضمن مصالح الشعب السوري أولاً (خجل يقول مابتهتم غير لمصلحتها)

سناك سوري – دمشق

قالت صحيفة واشنطن بوست إن 30 ألف مدني سوري يعانون من شح الأغذية والمياه والخدمات الطبية في مخيم الركبان الذي تقول الحكومة السورية إن قوات أميركية تحاصره على الأراضي السورية.
ويضم المخيم عشرات آلاف المدنيين السوريين من مدينة “حمص” السورية وهم لا يتوقفون عن المناشدة لتخليصهم من هذا الواقع المرير.
ووفقاً لمقالة كتبها الصحفي “جوش روغين” فإن قسوة الظروف المعيشية وغياب المساعدة دفعت بعض السكان للعودة إلى مناطق سيطرة الحكومة السورية إلا أن بعضهم اعتقل من قبل أجهزة الأمن بتهمة الانتماء “للمتمردين” حسب وصفه، بينما جند بعضهم في الجيش السوري.
الصحيفة عرضت فيديو لامرأة تخاطب كل شخص لديه ضمير أن يعمل على إنقاذ سكان المخيم الذي وصفته بمخيم “الموت والجوع”.
وعن رفض أميركا تقديم المساعدة نقل الصحفي عن المبعوث الأميركي إلى سوريا “جيمس جيفري” قوله إن مساعدتهم ستدفع البعض لاتهامنا بأننا نعد لاحتلال دائم وغير شرعي لجزء من الأراضي السورية.(وكان هناك أعرابي فأجهش بالبكاء ومن ثم قال انظروا إلى احترام أميركا للشرعية والأعراف الدبلوماسية… وحقوق الإنسان).

اقرأ أيضاً: “دمشق” تتهم “واشنطن” بعرقلة إيصال المساعدات إلى “مخيم الركبان”!

الصحفي الأميركي تحدث عن فوائد جنتها أميركا من المخيم أبرزها تجنيد المقاتلين لخوض المعارك، في حين أنها قدمت لهؤلاء المقاتلين الغذاء والدواء والمال. (للمقاتلين ما بتتهموا بانكم احتلال بس للمدنيين بتصيروا احتلال… نظرية “جديدة لجيفري”).
مراسل واشنطن الذي أعد المقال قال فيه إن “أميركا” فشلت خلال 8 سنوات أن تضع استراتيجة تضمن مصالح الشعب السوري أولاً.(هو خجل يقول إن أميركا لا تفكر إلا بمصالحها).
يذكر أن قوى دولية عدة انخرطت في الصراع على الأراضي السورية ودعمت السلاح والتسليح، ماساهم في تعقيد الصراع على الأرض وأدى لتعطيل التوافق بين السوريين والتوصل لحلول سورية سورية.

اقرأ أيضاً: بالفيديو.. طفل سوري يستغيث في “مخيم الركبان”: “مابدنا معونتكن طالعونا من هون”!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع