منظمة حقوقية: 1679 جريمة بحق النساء في الجزيرة السورية

كاريكاتير علاء ديوب-سناك سوري

منظمة تحذّر من تصاعد العنف الأسري ضد النساء وتكشف أرقاماً صادمة

سناك سوري _ متابعات

أعلنت منظمة “سوريون من أجل الحقيقة والعدالة” عن تزايد حالات العنف بأنواعه الموجه ضد النساء في مناطق سيطرة “الإدارة الذاتية” في الجزيرة السورية، حيث  سجّل ما لا يقل عن 1679 جريمة بحق النساء في المنطقة.

وذكرت المنظمة، في تقرير نشرته عبر موقعها الالكتروني، اليوم 13 تموز، أن العنف تجاه النساء ظاهرة قديمة في المجتمع السوري، ولكنها ازدادت مع تصاعد حدة النزاعات، مبينةً أن نساء تعرضن لمختلف أنواع العنف بما فيها الاستغلال الجنسي، وجرائم القتل بذريعة الشرف، والعنف المنزلي.

اقرأ أيضاً: العدل تصدر أحكاماً بتوقيف 21 شخصاً شاركوا بقتل فتاة في الحسكة

وبين التقرير، أن العنف المنزلي تجاه النساء من قبل أزواجهن، أو أحد أفراد عائلاتهن، ترك آثاراً مجحفةً ستبقى ملازمة للعديد منهنّ، نفسياً، وجسدياً، وقد تصل إلى التفكير في الانتحار، بالإضافة إلى التفكّك الأسري، والطلاق.

كما أرجعت المنظمة، أسباب تصاعد العنف المنزلي، ضد المرأة في محافظة “الحسكة”، بحسب الشهادات التي حصلت عليها، إلى قلة الوعي المجتمعي، والمعايير المتعلّقة بتقبّل العنف ضد المرأة، وعدم وجود منظومة قوانين رادعة، بالإضافة إلى الفقر، والنزوح نتيجة النزاع.

واستندت المنظمة إلى إحصائية صادرة عن “مجلس العدالة الاجتماعية” والذي يعد بمثابة الهيئة القضائية التابعة لـ”الإدارة الذاتية”، وقد سجّل المجلس ما لا يقل عن 1679 جريمة بحقّ المرأة في الجزيرة السورية خلال عام 2020. منها 476 حالة ضرب وإيذاء.

ولفت التقرير إلى أن منظمة “سارا” لمناهضة العنف ضد المرأة في الجزيرة السورية، وثقت ما لا يقلّ عن 22 جريمة قتل بحق المرأة بالإضافة إلى 9 حالات انتحار، وذلك خلال العام 2020 وحتى أواخر آذار 2021.

اقرأ أيضاً: دوائر العنف تتقاطع لقتل النساء.. نحتاج قانوناً صريحاً يجرّم العنف

وأشار التقرير إلى أن العنف ضدّ المرأة لم يقتصر على الجزيرة السورية فحسب، بل امتدّ حتى مناطق مختلفة من “سوريا”، حيث كانت منظمة “سوريون من أجل الحقيقة والعدالة”، قد وثقت سابقاً، العديد من حالات العنف، والقتل ضدّ النساء، ومنها القتل بداعي “الشرف” في “إدلب”، و”ريف حلب”، و”درعا”، خلال عام 2020 وحتى بداية العام 2021

كما وثّقت المنظمة في وقت سابق أيضاً تصاعداً في حالات “زواج الأطفال” في عدّة مناطق سورية، منها محافظات “إدلب”، و”ريف حلب”، و”الحسكة”.

يشار إلى أن المنظمة قالت أنها اعتمدت في تقريرها على 13 شهادة ومقابلة لنساء تعرضن للعنف المنزلي في “الحسكة”، وامتدت المقابلات التي جرى بعضها بشكل مباشر، وأخرى عبر الانترنت من أواخر 2020 إلى أواخر آذار 2021.

اقرأ أيضاً: الثانية خلال أسبوع … جريمة اللا شرف تودي بحياة طفلة بالحسكة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع