مجلس محلي يقطع المياه عن البلدة لتخلف 100 شخص عن دفع الفواتير!

أهالي "إدلب" يشترون المياه من الصهاريج

“العجب العجاب” يجري في هذا البلد.. والضحية المواطن السوري دائماً!

سناك سوري-خالد عياش

أثار قرار المجلس المحلي لقرية “عقربات” بريف “إدلب” (معارضة)، قطع المياه بسبب عدم التزام بعض المشتركين بدفع الفاتورة استياء أهالي البلدة، الذين استغربوا أن يصدر مثل هكذا قرار.

المجلس نوه عبر صفحته الرسمية في فيسبوك، أنه «سيتم ايقاف ضخ المياه على الشبكة بسبب وجود أكثر من مئة مشترك متخلف عن الدفع منذ عدة شهور»، وأضاف في منشوره: «المجلس المحلي عاجز عن شراء مادة المازوت من أجل تشغيل المولدة واصلاح الغاطسة العاطلة»، متمنياً على «الأخوة المتخلفين أن لايكونوا سبب بعطش غيرهم»، “حلوة هاي بيقطعوا المي عنك لأنو جارك مادفع الفاتورة وهيك بتتخانق مع جارك، سياسة ولا مو سياسة هي”.

محلي “عقربات” قال إن المبالغ المترتبة على المتخلفين عن الدفع بلغت حتى شهر أيلول الجاري ما يقارب الـ900 ألف ليرة سورية، “طيب هدوك يلي ماتخلفوا عن الدفع وين راحت مصاريهم ما تصلحوا فيهم الغطاسة وتجيبوا مازوت للمولدة الدنيا حرب والناس ما معها تاكل لتدفع فواتير”.

“حميد ص” أحد أهالي البلدة قال في حديث مع “سناك سوري”: «يفترض أن هناك تمويل للمجالس المحلية أين هو، وأين هي الإيرادات، هل يعقل أن تقطع المياه عن قرية كاملة بسبب تخلف 100 شخص عن الدفع، وما ذنب الذي لم يدفع، إن القرار طائش جداً ويستحيل أن يصدر عن أناس مسؤولين».

وفي حال قطع المياه فإن أهالي البلدة سيلجؤون لشرائها من أصحاب الصهاريج الذين سيستغلون الوضع ويزيدون من أسعارها، ولن يكون لديهم أي خيار آخر.

اقرأ أيضاً: عمال النظافة في “إدلب” مضربون عن العمل حتى يأخذوا رواتبهم المتأخرة!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *