مباحثات سورية عراقية للتعاون بمواجهة تركيا في ملف المياه

اجتماع رئيس الحكومة السورية مع وزير الموارد المائية العراقي _ صفحة رئاسة الحكومة

سوريا والعراق يطالبان بحقوقهما من مياه دجلة والفرات

سناك سوري _ متابعات

بحث رئيس الحكومة السورية “حسين عرنوس” مع وزير الموارد المائية العراقي “مهدي رشيد الحمداني” اليوم في “دمشق” التعاون الثنائي في مجالات المياه والموارد المائية.

وذكرت الصفحة الرسمية لرئاسة الحكومة أن “عرنوس” ناقش مع “الحمداني” توحيد مواقف “سوريا” و”العراق” في المحافل الدولية للحفاظ على حقوقهما المائية من نهري “دجلة” و “الفرات” بما يحقق المصلحة المشتركة للبلدين.

ودعا “عرنوس” إلى تعزيز العمل المشترك ورفع درجات التنسيق للحصول على حقوق البلدين من مياه “دجلة” و”الفرات” وتحقيق تقاسم عادل للمياه بين دولة المنبع ودولتي المصب وفق القوانين الدولية والاتفاقات الموقعة بهذا الشأن.

وأشار “عرنوس” إلى أهمية التنسيق الثنائي لتحقيق الأمن المائي في البلدين والسعي لإقامة مشاريع مشتركة وتشكيل لجان فنية تضمن تنفيذ ما يتم التوصل إليه من اتفاقية، والتعاون لتحديث إدارة منظومة المياه واستثمارها بالطرق المثلى خصوصاً في ظل التغيرات المناخية وانخفاض معدل الهطولات المطرية على حد قوله.

بدوره أكّد “الحمداني” على ضرورة توحيد المواقف بملف المياه، مشيراً إلى أن عدم مراعاة دولة المنبع لنهري “دجلة” و “الفرات” لاحتياجات “سوريا” و”العراق” من المياه، أمر غير مقبول على حد تعبيره معتبراً أن من الضروري حصول البلدين على حقوقهما من المياه وفق القوانين الدولية.

وأكّد الجانبان خلال الاجتماع على ضرورة العمل المشترك في المحافل الدولية لإلزام “تركيا” التزام القوانين الدولية المتعلقة بتقاسم مياه الأنهار بين دول المنبع والمصب وتوسيع التعاون المشترك في مجالات النقل البري والتبادل التجاري بين أسواق البلدين.

يشار إلى أن الآونة الأخيرة شهدت تحذيرات من خطورة انخفاض مياه نهر “الفرات” نتيجة تخفيض “تركيا” الكميات الواصلة إلى “سوريا” من المياه وخطورة ذلك على الوضع البيئي والزراعي للمناطق السورية.

اقرأ أيضاً: انخفاض منسوب نهر الفرات يهدد المحاصيل الزراعية في دير الزور

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع