للمرة الثانية.. إنقاذ حياة غزال بري نادر في ريف اللاذقية

غزال اليحمور الذي تم انقاذه - فيسبوك

العثور على الغزال البري للمرة الثانية يدحض ادعاءات انقراضه من السواحل السورية

سناك سوري – متابعات

أعلنت “وزارة الإدارة المحلية” عن عملية إنقاذ حياة غزال بري من نوع “اليحمور” في بلدة “الطاريقية” منطقة “مشقيتا” بـ”محافظة اللاذقية” من قبل “الجمعية السورية للاستكشاف والتوثيق”، في عملية هي الثانية خلال العام الحالي.

“الوزارة” أضافت عبر صفحتها في موقع التواصل “فيسبوك”  أن عملية انقاذ الغزال جاءت في إطار الحفاظ على مكونات الحياة البرية السورية والحفاظ على التنوع الحيوي..

اقرأ أيضاً: اللاذقية.. عملية إنقاذ غزال بري كان يُعتقد أنه انقرض

كما أشارت إلى أن العثور على الغزال ينفي الادعاءات المتداولة حول انقراض هذا الحيوان في المنطقة أو حتى عدم وجوده أصلاً ويفتح المجال لإعادة إحياء وتنشيط وجود الغزلان وحمايتها في مناطق الساحل السوري.

وأرفقت الوزارة منشورها بمقطع مصور للغزال البري، وهو يلقى الرعاية من أفراد الجمعية وإطعامه.. ويبدو أنه مازال صغيراً مع إصابة واضحة على إحدى عيني الغزال التي تستدعي رعاية طبية.

في تموز الماضي، أعلنت “الجمعية السورية للاستكشاف والتوثيق” أيضاً، أنها شاركت بإنقاذ حياة غزال “اليحمور” البري، في “مشقيتا” بريف “اللاذقية” وتم استدعاء طبيب بيطري لعلاج الغزال الصغير من إصابته.

اقرأ أيضاً: بعد اكتشاف آثاره في بلودان تعرّف على الدب السوري

غزال “اليحمور” في “مشقيتا” مذكور بالوثائق الخاصة بالبرية السورية، وقد تم رصده منذ سبعينيات القرن الماضي، وفق الجمعية، التي أكدت أن توثيق أول فيديو مصور له تم من خلال كوادرها في جزيرة الغزلان بـ”مشقيتا” عام 2017.

يشار إلى أن الغزال المذكور كان واسع الانتشار في مناطق الساحل السوري وأحراجها إلا أنه بات نادر الوجود في السنوات السابقة ويتمركز في الجرود البعيدة والمرتفعة، بحسب ما ذكره الباحث البيئي “إياد السليم” عبر “فيسبوك” عام 2012.

اقرأ أيضاً: سوريا تفقد أصنافا نادرة من الحيوانات.. محمية القريتين نموذجاً

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع