رسمياً.. “درع الفرات” المدعومة تركياً توطن مقاتلي الفصائل في “عفرين”!

نزوح اهالي عفرين بسبب العدوان التركي

“درع الفرات” المدعومة تركياً تطرد عوائل عفرينية من منازلها لتوطين مقاتلي المعارضة فيها!

سناك سوري-عفرين

يبدو أن معاناة أهالي “عفرين” لم تنتهِ بانتهاء عدوان تركيا وسيطرتها عليها بعد قرابة الشهرين من المعارك الدامية، حيث أكدت مصادر ميدانية قيام عناصر فصائل “درع الفرات” المدعومة تركياً بطرد الأهالي من منازلهم في عدة قرى بمحيط المدينة، وذلك بحجة أنهم عوائل لمقاتلي حزب العمال الكردستاني.

هذا الأمر لم يخفهِ قادة الفصيل الذي عمل تحت قيادة “تركيا” في عدوانها على المدينة، وقال أحد القادة العسكريين في “فرقة السلطان مراد” خلال تصريحات نقلتها وكالة “سمارت” إنهم قبضوا على عدد من عناصر الحزب، فقاموا بطردهم بينما يتم منح منازلهم لإيواء مقاتلي فصائل المعارضة القادمين من الغوطة الشرقية والقلمون الشرقي، ورفض الاتهامات التي تقول بأنهم يوطنون مقاتلي الفصائل في المدينة على حساب أهلها، مشيراً إلى أن الأمر “مؤقت”.

وقالت مصادر أهلية أن “الجيش الحر” طرد 6 عائلات من منازلها حالياً وذلك بعد أيام قليلة على طرد خمس عائلات لذات الحجج.

اقرأ أيضاً: مسلحو “الرحيبة” إلى “عفرين”!

في السياق ذاته، وصلت دفعة من مقاتلي الفصائل القادمين من “القلمون الشرقي” إلى ناحية “جنديرس” التابعة لـ”عفرين” والتي سيقيمون فيها، ويتخوف أهالي الناحين من طردهم من منازلهم لتوطين مقاتلي المعارضة وعوائلهم إسوة بما حدث في باقي مناطق وقرى “عفرين”.

يذكر أن الرئيس التركي كان قد أكد أنه سيعيد “عفرين” إلى أصحابها الحقيقيين، وهذا مالم يصدقه العفرينيون الذين يدركون كأي سوري أن وعود المستعمر لا يعول عليها أبداً.

وكان مقاتلو فيلق الرحمن الخارجون من الغوطة قد طالبوا الحكومة التركية، بتوطينهم في منازل أهالي عفرين، وهذا ماحدث لاحقاً حيث استولوا على عدد من المنازل.

ويرى مراقبون أن الرئيس التركي يحاول تغيير تركيبة المنطقة الحدودية كي لا تقتصر على الكرد السوريين فقط، إنما يحاول توطين جماعات سورية موالية له على طول الشريط الحدودي السوري التركي وذلك لضمان أمن “أنقرة”.

اقرأ أيضاً: عناصر “فيلق الرحمن” يستولون على منازل أهالي “عفرين”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *