“خميس”: الدخل سيتحسن.. والمواطن : أيمت بدنا نشيل حرف السين!

رئيس الحكومة يشرح معادلة زيادة الراتب فيزيدها غموضاً والنائب “نبيل صالح” يرى أن أجوبة الحكومة حول الأمر “ناقصة”!

سناك سوري-دمشق

قال رئيس الحكومة “عماد خميس” إنه لا يوجد حكومة في العالم لا تتمنى أن يكون هناك زيادة حقيقية على الرواتب، مؤكداً أن الدخل سيتحسن، (والسين في سيتحسن، حرف استقبال يُعرب بأنه حرف تنفيس أو حرف استقبال مبني على الفتح، لا محل له في الإعراب).

“خميس” وخلال جلسة مجلس الشعب التي استضافت الفريق الحكومي، ذكر في معرض رده على عدد من النواب حول زيادة الراتب، أنه «بكل تأكيد الدخل سيتحسن وأي إجراء حول زيادة الرواتب والدعم لن يكون إلا بالاتجاه الصحيح باعتبار أن الموضوع حساس جداً»، (الربيع بيجيب الحساسية بس هو بيجي، ليش الزودة ما بتكون متلو وتجي كمان).

رئيس الحكومة العارفة بأمور الناس على مبدأ (العين بصيرة واليد قصيرة)، قال: «أعلم أن محدودية الرواتب معاناة وكذلك غلاء الأسعار إلا أنه اليوم إذا توسعنا أكثر نجد أن معاناة السوريين لا تقتصر على الراتب فقط بل معاناته الممتدة من جرح الوطن وتمر في معاناته اليومية في النقل والكهرباء والطاقة أو التعليم وغيرها كلها تؤثر على واقع المواطن».

“خميس” أضاف أن «البعض ينظر أن إنقاذ المواطن في زيادة الرواتب»، (ان شالله مفكرين القصة هيك روقوا شوي واكتشفوا)، وتابع حديثه قائلاً: «إذا ميزنا بالأولويات مثل إذا طورنا النقل الداخلي لإراحة المواطن وكذلك لتعزيز الكهرباء وبالتالي صرف المبالغ لإعادة الكهرباء والمدارس تريح المواطن فأولويات الدولة تذليل الصعوبات التي تواجه المواطن»، (قديش حلو تركب بباص النقل الداخل كمواطن مو كمكدوسة!).

انطلاقاً من ذلك الواقع تساءل رئيس الحكومة: «هل يتم البدء بزيادة الرواتب ويتم نسيان الخدمات التي يتنعم بها المواطن».

اقرأ أيضاً: رئيس الحكومة: هذه خطتنا البديلة عن زيادة الراتب.. “يمكن رح يوزعوا أكل ببلاش”!

“نبيل صالح”: الإجابة ناقصة!

بعيداً عما دار داخل الجلسة، وتحديداً عقب انتهائها ومعرفة نتائجها ومنعكساتها (في حال كان إلها هيك شي)، كتب النائب “نبيل صالح” في الفيسبوك منشوراً عما دار في الجلسة وكيف أن النواب هاجموا الحكومة هذه المرة بطريقة غير مسبوقة.

“عصام” علق على منشور “صالح”، قائلاً: «هل سأل احد عن تحسين الوضع المعيشي للشعب الغفور وعن شريحة الموظفين التي تحولت الى الشحادة؟ وماهي الإجابة»، ليأتي رد النائب: «نسأل دائماً والأجوبة ناقصة»، (وفي جواب صالح فكفكة لحديث رئيس الحكومة عن زيادة الراتب)!.

اقرأ أيضاً: “الشهابي” يدعو إلى زيادة الرواتب وتسهيل الإقراض

النواب: هل تسأل الحكومة نفسها كيف يعيش المواطن؟

حديث رئيس الحكومة السابق أتى رداً على مداخلات النواب حول موضوع زيادة الراتب، حيث اعتبر النائب “جميل يوسف” بحسب ما نقلت صحيفة “الوطن” المحلية أن رفع الدعم عن البنزين خطوة جيدة، مضيفاً: «طالبت به سابقاً مقابل زيادة الرواتب 100 بالمئة»، في حين رأى زميله “وائل المحلم” أن «المواطن تعبان ويحتاج إلى تحسين دخله».

النائب “سامر شيحة” قال إن شريحة كبيرة من المواطنين غير راضية عن الأداء الحكومي، خصوصاً بما يتعلق بنكث الحكومة لوعود تحسن المعيشة وعدم ضبطها للأسعار، في حين ذكر زميله “سمير اسماعيل”: «ألم تسأل الحكومة نفسها كيف يعيش المواطن إذا كان أحسن راتب لا يصل إلى ألفي ليرة يومياً ومن ثم فإن الراتب لا يكفي».

اقرأ أيضاً: فيما يخص زيادة الرواتب هذا العام.. “حكومة الفقراء” أطعمت المواطن “تصريحات”!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع