تركيا على بعد 1،5 كم من مدينة عفرين … وتسعى لقطع طريق “نبل”

أحد مقاتلي فصائل المعارضة على مشارف مدينة "عفرين"

ونقل عن ناشطين محليين أن المسافة التي تفصل بين محوري “شران” و “جنديرس” بلغ ثمانية كيلومترات فقط

سناك سوري – متابعات

استطاع الجيش التركي وفصائل المعارضة المساندة له “درع الفرات” توسيع دائرة سيطرتهم في محيط مدينة “عفرين” حيث اقتربوا من إطباق حصار عليها وقطع الإمدادات عن مركز المدينة.

حيث سيطروا اليوم على بلدات “زيندكان”، “قيلة”، “برج كمشون” بالقرب من محور “جنديرس” في الجنوب الغربي لمدينة عفرين.

ونقل عن ناشطين محليين أن المسافة التي تفصل بين محوري “شران” و “جنديرس” بلغ ثمانية كيلومترات فقط، وهي المسافة التي يتم فيها قطع الطريق باتجاه “عفرين” عن مناطق سيطرة القوات الحكومية بلدتي “نبل” و “الزهراء”.

فيما تعرضت الأحياء السكنية في كل من “جنديرس” و “راجو” و مركز مدينة “عفرين” لقصف من الطيران الحربي التركي والمدفعية التركية المتمركزة على الحدود مع سوريا ما أوقع ضحايا وجرحى بين المدنيين.

اقرأ أيضاً: “أردوغان”: قد ندخل عفرين بأي لحظة..

في حين أعلنت رئاسة الأركان التركية اليوم في بيان لها عن «تحييد 3347 إرهابيًّا منذ انطلاق عملية “غصن الزيتون” في عفرين السورية»، وأضاف البيان «أنه لم يبق سوى 1.5 كم فقط للوصول إلى مركز مدينة عفرين».وكان الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” قد قال: «إن الجيش التركي و قوات “درع الفرات” قد تدخل “عفرين” بأي لحظة»، مؤكداً «أنه سيتم تسليم “عفرين” إلى أهلها الأصليين عند اكتمال السيطرة عليها».

ونقل عن مراقبين أن تصعيداً متوقعاً يتجه لمحاصرة مركز المدينة بشكل كامل، وتقسيم مناطق سيطرة “وحدات حماية الشعب الكردي” إلى قسمين عن طريق وصل محوري “شران” و “جنديرس” ببعضهما.

اقرأ أيضاً: تركيا تحدد موعد انتهاء عدوانها على عفرين السورية

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *