أخر الأخبارالرئيسيةفن

بعد ربع قرن.. محسن وفضة يعودان في قصة جديدة

فراس ابراهيم وأمل عرفة.. من خان الحرير الحلبي إلى حارة القبة الشامية

سناك سوري – خاص

عاد الفنانان “فراس إبراهيم” و”أمل عرفة” بثنائية درامية جديدة، بعد الثنائية العاطفية التي جمعتهما في مسلسل البيئة الحلبية “خان الحرير” الذي عُرض للمرة الأولى عام 1996.

الفنان “فراس إبراهيم” أعلن عبر حسابه في “فيسبوك” انضمامه إلى فريق مسلسل البيئة الشامية “حارة القبة” في جزئه الثالث من تأليف “أسامة كوكش” وإخراج “رشا شربتجي”، وسيجسد البطولة في هذا الجزء إلى جانب الفنانة “أمل عرفة”.

اقرأ أيضاً: شربتجي: أرفض وصف المثليين بالشواذ ولا أمانع تناولهم بالأعمال الدرامية

عن الشخصية التي سيؤديها، قال “إبراهيم” لمجلة “سيدتي”: أن «الدور سلبي، ومركب وخاص جداً، وأعتبره تحدياً جديداً بالنسبة لي نظراً لتركيبته من حيث الشكل، والمضمون، وكذلك لأنه أحد الحوامل الرئيسية للجزأين الثالث، والرابع من المسلسل».

وأضاف: «شخصيتي ضمن عائلة جديدة ستدخل للعمل وهي مؤلفة مني بدور “صياح ” وزوجتيه “إخلاص” التي تؤدي دورها أمل عرفة و”بدرية” (نسرين الحكيم) وابنتها. و”إخلاص” هي شقيقة “أبو العز” (عباس النوري)”».

يعد “حارة القبة” العمل الذي أعاد “إبراهيم” إلى الدراما السورية بعد غياب لسنوات حيث كانت آخر مشاركاته بمسلسل “رحيم”، و”رائحة الروح” عام 2018.. كما يُعد العمل التجربة الثانية التي تجمعه مع المخرجة “شربتجي” بعد مسلسل “أسعد الوراق” الذي عُرض عام 2010.

وسبق أن قدم “فراس إبراهيم” عدة أعمال درامية تنتمي للبيئة الشامية منها “أبو كامل”، و”الداية”، ومن أعمال البيئة الحلبية “خان الحرير”، “باب الحديد”، “سيرة آل الجلالي”.

أما الفنانة “أمل عرفة” فشاركت بعد مسلسلات من البيئة الشامية بينها “الخوالي”، “أسعد الوراق”، “أولاد القيمرية”، “الزعيم”، ومسلسلات البيئة الساحلية “نهاية رجل شجاع”، “إخوة التراب” حيث يتحدث الأخير عن الثورة العربية الكبرى الذي دار جزء مهم من أحداثها في الساحل السوري إضافة إلى باقي المدن الأخرى إبان انتهاء حقبة الحكم الغثماني.

اقرأ أيضاً: بسام كوسا يتغدى بالسوشال ميديا قبل أن تتعشى به

لقاء “أمل عرفة” و”فراس إبراهيم” مجدداً هو التعاون الثاني الذي يجمعهما بعد ثنائيتهما العاطفية في مسلسل “خان الحرير” من تأليف “نهاد سيريس”، وإخراج “هيثم حقي”، التي قدماها قبل 25 عاماً، وقدمت “عرفة” خلال المسلسل مجموعة من الأغاني بصوتها والتي مازالت تُردد حتى الآن منها “بعد عيني يا محسن”، و”على كيفك”.

وحقق “خان الحرير” نسبة مشاهدة عالية، حيث جسدت “عرفة” دور الغجرية “فضة” التي سرقت قلب “محسن” الذي أدى دوره “فراس إبراهيم”، فيما اصطدمت قصة الحب تلك بعوائق اجتماعية في إطار السياق الدرامي للعمل.

اقرأ أيضاً: يامو.. متغيّر عليّ.. ممثلون سوريون دخلوا عالم الغناء

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

‫9 تعليقات

  1. Can I just say what a comfort to discover someone that actually knows what they are talking about over the internet.
    You actually know how to bring a problem to light and make it important.
    More and more people really need to read this and understand this
    side of the story. I can’t believe you aren’t more popular since you surely
    possess the gift.

  2. With havin so much written content do you ever run into any problems of plagorism or copyright violation? My blog has a
    lot of completely unique content I’ve either written myself
    or outsourced but it looks like a lot of it is popping
    it up all over the internet without my authorization. Do
    you know any solutions to help stop content from being stolen?
    I’d genuinely appreciate it.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى