أيمن زيدان يشكو قسوة الزمن .. نعيش على حواف العمر

أيمن زيدان - فيسبوك

زيدان: زمن ماعاد يليق به سوى الصمت

سناك سوري – متابعات

كتب الفنان “أيمن زيدان” عبارات تحدث فيها عن التغيرات التي طرأت على الزمن بين الماضي والحاضر وبات زمناً الفرح فيه قليل، وتعمُّه القسوة عوضاً عن الحنين والدفء الذي كان موجود سابقاً.

وقال الفنان “أيمن زيدان” عبر صفحته في موقع “فيسبوك” في منشور رصده “سناك سوري”: «تباً لقسوتك يازمن.. كيف خلعت أثواب الفرح وتركتنا أسرى للحنين.. يالقسوتك أيها الذي كنت يوماً مسكوناً بالدفء».

اقرأ أيضاً: بعد غياب .. أيمن زيدان يعود لشاشة التلفزيون بعملين دراميين

في منشور آخر يدور ضمن التغيرات التي طرأت على الزمن الذي نعيشه في إشارة منه إلى الجانب الإنساني والوجداني، قال “زيدان”: «نعيش على حواف العمر.. نرندح موالنا العتيق.. لاشيء تبقى من تلك الأغاني سوى مرثيات لزمن لن يعود.. زمن ماعاد يليق به سوى الصمت.. ورويداً رويداً الصمت المطبق».

إلى جانب التمثيل والإخراج، عُرف الفنان “أيمن زيدان” بإتقانه للكتابة، وسبق أن أصدر أربع مجموعات قصصية بقلمه وهي “ليلى رمادية” عام 2008، “أوجاع” عام 2015، “تفاصيل” بـ2018، ومجموعة “وجوه” 2021.

وكان الفنان “وائل زيدان” شقيق “أيمن زيدان” أوضح مؤخراً أن شقيقه ابتعد قليلاً عن الدراما بقرار الشخصي، مؤكداً أن ما يعيشه حالياً هو أوجاع وآلام لأن هذه الفترة كانت صعبة خاصةً منذ بداية الأزمة في البلاد لكن لن يصل إلى حالة الاكتئاب.

يذكر أن الفنان “أيمن زيدان” أخرج فيلم “غيوم داكنة” كما شارك بكتابة سيناريو وحوار الفيلم مع الكاتبة “ياسمين أبو فخر” الذي تم افتتاحه في العاصمة “دمشق” ضمن حفل فني عام 2020.

ويروي الفيلم قصة أوجاع وحنين للوطن، وتدور حول رجل أصيب بمرض عضال، فقرّر العودة إلى مدينته التي هدمتها الحرب ليعيش ما تبقى من حياته بعد عشرين عاما من الغربة قضاها في “فرنسا”.

اقرأ أيضاً: أنطوانيت نجيب: الفن لا يحوي أموراً معيبة

 

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع