“روسيا اليوم”: الحكومة السورية كانت تسيطر على 8% قبل التدخل الروسي!

الجيش الروسي يشيع أحد عناصره الذي سقط في "سوريا"

بالأرقام.. الحكومة السورية كانت تسيطر على حوالي الـ30% عند بدء العملية العسكرية الروسية!

سناك سوري-دمشق

يقول تقرير نشره موقع “روسيا اليوم” بمناسبة مرور 3 أعوام على التدخل الروسي العسكري في “سوريا”، إن الحكومة السورية كانت تسيطر على 8% فقط من مساحة البلاد عند بدء العملية العسكرية الروسية نهاية شهر أيلول عام 2015.

وبحسب التقرير فإن “روسيا” دعمت الحكومة لاستعادة السيطرة على 75% من الأراضي التي كانت خاضعة لسيطرة الفصائل والكتائب الإسلامية المعارضة.

نسبة 8% لا تبدو منطقية قياساً بعدد المحافظات الرئيسية التي كانت تسيطر عليها الحكومة السورية قبيل التدخل الروسي.

حمص:

تبلغ مساحة حمص “42223” كم مربع وتعتبر ثالث أكبر مدينة في “سوريا”، وقد كانت خاضعة بمعظمها لسيطرة الحكومة، باستثناء بعض الأجزاء القليلة في ريفها الشرقي والشمالي، علماً أن الحكومة استعادت السيطرة على أحياء “حمص” القديمة عام 2014، أي قبل عام واحد من التدخل الروسي.

السويداء:

تبلغ مساحة “السويداء” “5550” كم مربع، ولم تشهد أي معارك عسكرية وبقيت تحت سيطرة الحكومة باستثناء باديتها الشرقية التي كان يسيطر عليها تنظيم “داعش”، والذي ما يزال مسيطراً على أجزاء منها، حيث تتابع القوات الحكومية السورية عمليتها العسكرية لدحره من المنطقة.

اللاذقية:

“2297” كم مربع هي مساحة محافظة “اللاذقية” التي بقيت تحت سيطرة الحكومة باستثناء أجزاء محدودة من ريفها الشمالي.

طرطوس:

تبلغ مساحة محافظة مدينة “طرطوس” “1892”كم مربع، ولم تخرج أي أجزاء منها عن سيطرة الحكومة باستثناء بعض القرى في ريف “بانياس” وهي “المرقب” و”البيضا”، وقد استعادت الحكومة السيطرة عليهما عام 2013.

دمشق:

تحتل العاصمة السورية “دمشق” مساحة تبلغ “1599” كم مربع من إجمالي مساحة البلاد البالغة “185180” كم متربع، وقد كانت خاضعة لسيطرة الحكومة دائماً باستثناء مساحات قليلة سيطرت عليها المعارضة وتنظيم “داعش” مثل مخيم “اليرموك” وبعض الأحياء جنوب “دمشق” إضافة لسيطرة الحكومة على أجزاء واسعة من الريف.

الحكومة كانت تسيطر أيضاً على مدينة “حماة” بالكامل باستثناء بعض الأجزاء من الريف، وأجزاء من مدينة “حلب” و”درعا” و”الحسكة”، و”دير الزور” و”القنيطرة”، ما يعني أن الحكومة كانت تسيطر على حوالي الـ55 ألف كم مربع من مساحة البلاد البالغة “185180” كم متربع، أي ما نسبته حوالي الـ30%، وليس 8% كما قالت روسيا اليوم.

يذكر أن روسيا لعبت دوراً جوهرياً في الصراع السوري بعد تدخلها عسكرياً وكانت السبب الرئيس في استعادة الحكومة السيطرة على مساحات واسعة من البلاد.

اقرأ أيضاً: “موسكو” تركب موجة “ضرب المنية”: لولانا لانهارت الحكومة السورية!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *