داريا:نصف عام من الوعود الحكومية والخدمات مازالت غائبة كما الأهالي

الحكومة بانتظار عودة السكان لتركيب عدادات المياه “خايفين عليها من التعفيش”

سناك سوري – متابعات

ستة أشهر مرت والوعود الحكومية بإعادة إعمار “داريا” بعد عودتها تحت سيطرة القوات الحكومية السورية، مازالت تسير على قدم وساق في ظل غياب شبه كامل للخدمات عن المنطقة التي مازال سكانها خارجها.

وتنتظر الجهات المختصة عودة الأهالي إلى المدينة لتقوم باستكمال عملية إعادة الخدمات والبنى التحتية للمنطقة حسب ما أشار إليه عضو المكتب التنفيذي “منير شعبان” خلال حديثه لجريدة الوطن حيث قال:«قمنا سابقاً بتركيب قسم من شجرة عدادات المياه لبعض مداخل الأبنية ولكن تمت سرقتها، فلذلك توقفنا عن تركيب عدادات المياه إلى أن يدخل الأهالي إليها لكي نستطيع إتمام المشروع, مبينا بأن المنطقة التي تم تأهيلها تمتد من دوار فلافل على كيفك باتجاه المركز الثقافي نحو الشام وتدعى بحارة “الشوام ” وهي المنطقة الوحيدة التي الجاهزة حالياً لعودة الناس إليها».

بدوره رئيس مجلس مدينة “داريا” “مروان عبيد” أكد أن الخدمات الفرعية مرتبطة بعودة الأهالي ومن الممكن أن تكون في غضون 3 أشهر إلى حين الانتهاء من مشروع ترحيل الأنقاض بالكامل.

وبالمقابل فإن أهالي المدينة مازالوا ينتظرون بفارغ الصبر السماح لهم بالعودة إلى مناطقهم التي ماتزال أكوام الأنقاض تملأ شوارعها إضافة لخطر التعرض للألغام والعبوات الناسفة.

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع