تأهلّ لمسابقة التميز الألمانية.. محمد طفل سوري يُطعم مشردي برلين!

شانتال وسما ومحمد-صحيفة بيلد

مسؤولة الخارجية الألمانية تصف 3 أطفال سوريين بأنهم من الطراز العالمي

سناك سوري-متابعات

نجح 3 أطفال سوريين، بالوصول إلى نهائيات مسابقة التميز الألمانية للاجئين، وهم “محمد” 13 عاماً، “شانتال” 14 عاماً، و”سما” 11 عاماً، لكونهم متعاونين وملتزمين ويعتبرون نماذج حقيقية.

ونقلت صحيفة بيلد الألمانية عن “محمد” الذي وصفته بأنه واحد من أفضل الطلاب في صفه، قوله إن عائلته دعمته في عملية التعلم، وهو يسعى لنقل معرفته لأصدقائه وزملائه، مضيفاً أنه في أيام العطلة يحضر الطعام إلى سكان “برلين” المشردين، حيث يشعر بأنه ملزم بإعطاء جزء من سعادته للآخرين، على حد تعبيره.

الطفلة الثانية “شانتال”، تنتمي لأسرة موسيقية وتعزف على البيانو منذ 9 سنوات، وأقامت عدة حفلات موسيقية صغيرة في “ألمانيا”، وهي أيضاً ممثلة صفها أمام إدارة مدرستها الثانوية، وعضو في برلمان الأطفال والشباب في أحد أحياء “برلين”، تقول إن وظيفتها هي البحث عن أي شيء تستطيع خلاله تحسين المكان حيث تعيش.

اقرأ أيضاً: ألمانيا: طفل سوري أتقن اللغة خلال سنة ونصف.. وتبرع بخدمات الترجمة

أما “سما” فقد فرّت هي وعائلتها من “إدلب” عقب سيطرة “جبهة النصرة” عليها عام 2015، ووصلت “ألمانيا” عام 2016، تقوم اليوم بدور ممثلة الفصل في صفها الخامس، حيث تهتم باحتياجات زملائها وتمنحهم صوتاً في إدارة المدرسة، تحرص على القراءة والمطالعة بشكل مستمر، وتقول إن الكتب أفضل من وسائل التواصل الاجتماعي، لأنها تدع الخيال ينطلق.

الأطفال السوريون الـ3 مدهشون، هكذا علقت “سوسن شبلي”، الناطقة باسم وزارة الخارجية وأحد أعضاء لجنة التحكيم، وأضافت أنهم بنوا كل شيء بوقت قصير جداً، وهم مليئون بالاحترام وغير أنانيين وملتزمون تجاه الآخرين وتجاه المدينة التي يعيشون فيها.

“شبلي” أضافت: «الأطفال السوريون الثلاثة المرشحون للجائزة هم قدوة لنا جميعًا، هم ببساطة من الطراز العالمي».

سماع قصص نجاح الأطفال السوريين وحتى الكبار منهم في أماكن سكنهم الجديدة، يدل على أن السوريين لابد سيبدعون وينجزون في أي بيئة تدعمهم وتحفزهم للنجاح والتميز.

اقرأ أيضاً: مدارس في النمسا تُعلِّق صورة طالبة سورية حققت نجاحاً باهراً

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع