أخر الأخبارتقارير

بعد اغتيال ناشط وزوجته … طرد فصيل الحمزة من مدينة الباب

السيطرة على مقرات الفصيل ... والاشتباكات تودي بحياة مدني

تواصلت الاشتباكات المسلحة بين فصيلي “الفيلق الثالث” و”فرقة الحمزة” في محيط مدينة “الباب” بريف “حلب” الشمالي.

سناك سوري _ متابعات

وذكرت وسائل إعلام محلية أن المواجهة بين الفصيلين انتقلت إلى أطراف مدينة “الباب” بعد خروج “الحمزة” منها وسيطرة “الفيلق” على كافة مقرات الفرقة داخل المدينة بما فيها “مدرسة الزراعة” التي كانت تعدّ أبرز معاقل الفصيل.

وأفادت قناة “أورينت” المعارضة أن فصيل “الحمزة” استهدف مدينة “الباب” بالرشاشات والقذائف ما أودى بحياة مدني، فيما أصيب 3 مسلحين من الطرفين جراء الاشتباكات.

اقرأ أيضاً:فرقة الحمزة تقتلع 750 شجرة زيتون من عفرين

واندلعت المواجهات بين الفصيلين مساء أمس إثر مداهمة “الفيلق الثالث” مقار “الحمزة” في المدينة، وذلك بعد اعتقال أشخاص من “الحمزة” بتهمة اغتيال الناشط “محمد عبد اللطيف أبو غنوم” وزوجته يوم الجمعة الماضي.

وعرض “الفيلق” اعترافات المتهمَين اللذين قالا أن عملية اغتيال “أبو غنوم” جاءت بناءً على تعليمات القيادي في الفصيل “أبو سلطان الديري”.

وعقب الحادثة خرجت تظاهرات واسعة في المنطقة تطالب بوقف حالة الفلتان الأمني واستهداف الناشطين وظهرت دعوات لطرد فصيل “الحمزة” من المدينة، علماً أن “أبو غنوم” كان معروفاً بانتقاده للفساد وتدهور الحالة المعيشية وممارسات الفصائل في مناطق الشمال السوري.

اقرأ أيضاً:اشتباكات في منبج وتعزيزات للجيش تحسباً لعدوان تركي

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

زر الذهاب إلى الأعلى