بثينة شعبان: الغرب مارس ضغوطاً على المسؤولين السوريين للانشقاق

المستشارة بثينة شعبان-انترنت

المستشارة “بثينة شعبان”: كل ما حل بسوريا كانت وراءه مؤسسات استخباراتية غربية

سناك سوري-متابعات

كشفت المستشارة الخاصة في رئاسة الجمهورية، “بثينة شعبان”، عن وثائق بريطانية مسربة، تثبت أن “بريطانيا”، موّلت أشخاص أطلقوا على أنفسهم لقب “شهود عيان”، وأن الحكومات الغربية كانت تمارس ضغوطاً على المسؤولين السوريين من أجل الانشقاق عن الدولة.

وأضافت “شعبان”، خلال مشاركتها في مؤتمر عبر الفيديو نظمه معهد “شيللر” الألماني، بعنوان “نموذج جديد للانهيار الأخلاقي لعالم الأطلسي”، وفق صحيفة الوطن، أن “سوريا” خاضت حرباً مزدوجة، بشرية وإعلامية، وقالت إن «كل ما حلّ بسوريا من دمار وموت وتشريد كانت وراءه مؤسسات استخباراتية غربية، قامت وبالتعاون مع تركيا بتدريب آلاف الإرهابيين لتحقيق هدف وحيد هو تدمير سوريا».

“شعبان”، شكرت كل الجهود المبذولة لرفع العقوبات الاقتصادية عن “سوريا”، «والتي صُنفت على أنها جرائم ضد الإنسانية».

اقرأ أيضاً: بثينة شعبان: المؤيدين للعقوبات والصامتين عنها شركاء بالجريمة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع