الحكومة: معرض دمشق الدولي يزهو بـ300 ألف زائر.. “إبراهيم”: الدولار كمان يزهو!

مواطنون يسألون الحكومة ماذا قدم لهم معرض “دمشق” الدولي والراتب بيخلص 10 الشهر (نحن شعب ما عنا أفق متل أفق الحكومة الله يعينها علينا)

سناك سوري-دمشق

«أيضاً الدولار يزهو ويحلق والعالم ماتت»، هكذا علق “إبراهيم” على منشور لصفحة رئاسة مجلس الوزراء في فيسبوك حمل عنوان “معرض دمشق الدولي يزهو بأكثر من 300 ألف زائر في يومه الأخير”، (أساساً هو كان يزهو فوق البشر كلها هالمعرض متل ما الحكومة دائماً تزهو).

المنشور اعتبر أن الدورة الحالية من المعرض والتي وصل عدد زوارها إلى 1462000 هي الأميز من حيث التنظيم، لكن كان لـ”أبو دانييل” رأي مختلف إذ علق متسائلاً: «لك تنظيم شو؟ طلعت من المعرض الساعة ٩ وربع ونطرت باص دمر للساعة ١٢ وما اجا ولا باص وماوصلنا للبيت لـ ٢ بالليل»، (التنظيم مميز بس المواطن السوري متطلباتو قالبة على أوروبي).

«ما الفائده التي حصل عليها المواطن أو الاقتصاد لو زاره مليون مواطن أم انكم تحاولون الكذب ع الناس وخداع العالم بأن سوريا بخير»، تساءل “محمد”، ليرد “نزار”: «للأسف هدف المعرض بأن تقولوا للخارج سوريا بخير وليس هدفه الشعور بالمواطن يعني نفس السياسة ونفس الكذبة من أكثر من 50 سنة».

“نجيب” اعتبر أن كل أولئك الزوار «طلعوا يتسلوا ويروحوا عن أنفسهم»، في حين رأى “لؤي” أن «الحكومة همها المعارض والمسارح مو الدولار يلي صار بـ700 والشعب يلي صار تحت خط الفقر 700 درجة»، في حين قال “مازن” إنه قد «آن الأوان لتعملوا معرض الليرة».

«مين مستفيد من هالمعرض غير التجار يلي عملوا مبلغ منيح من وراه»، قالها “محمود” مضيفاً: «بس أنا ومتلي كتار راتبنا ما بيضل منو شي لـ10 الشهر شو رح استفاد من المعرض»، أما “علي” فقد استنجد: «الدولار يا الله.. لاقو حل.. ليش نايمين، عأساس إنتوا حكومة الفقراء».

من يتتبع سير التعليقات على المنشور سيدرك حجم الاختلاف بين اهتمامات المسؤولين واهتمامات المواطن، لكنه يبقى منشور فيسبوك والمعلقين عليه شريحة صغيرة ممن يعملون على “مشتقات التواصل الاجتماعي” ولا يعبرون عن باقي أفراد الشعب (يلي زاروا معرض دمشق الدولي وانزهلوا فيه).

اقرأ أيضاً: كل شيء موجود في معرض “دمشق” الدولي.. حتى “عصابة الحرامية”!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع