الحكومة تدعم الفلاح برفع سعر السماد 100%

صورة تعبيرية

بعد أن قالت أنها تقدم الغاز لمعمل السماد المستثمر روسيّاً من أجل حفظ الأمن الغذائي… ارتفاع سعر السماد في سوريا

سناك سوري-متابعات

رغم كل الحديث الحكومي عن ضرورة وخطط دعم الفلاح بوصف الزراعة أحد أهم أركان مواجهة العقوبات والحصار، إلا أن الحكومة أصدرت مؤخراً قراراً برفع أسعار أسمدة أساسية بنسب متفاوتة، تبدأ بـ41% وتتجاوز الـ100% في بعض الأنواع، (طب بلك هذا أحد أنواع الدعم، والحكومة إلها وجهة نظر تانية؟).

وشمل رفع الأسعار، سماد السوبر فوسفات الذي ارتفع الطن منه إلى 304.8 آلاف ليرة بعد أن كان 151.2 ألف ليرة، أما أسمدة اليوريا فارتفعت 46% إذ تم رفع الطن إلى 248.3 ألف ليرة في حين كان 175 ألف ليرة، وأسمدة نترانت الأمونيوم ارتفعت بمبلغ 206.6 آلاف ليرة بدلاً من السعر السابق 108 آلاف ليرة، أي زاد بمقدار 98.6 آلاف ليرة للطن، في حين بقيت أسعار أسمدة سلفات البوتاس على سعره، وهو يعتبر من الأسمدة نادر الطلب عليها من قبل الفلاحين.

اقرأ أيضاً: الحكومة تدعم المزارعين بـ 3800 ليرة تعويضاً عن خسائر بالملايين

اتحاد الفلاحين: القرار شديد السوء!

رئيس اتحاد فلاحي “دمشق” وريفها، “محمد خلوف”، رأى في تصريحات نقلتها “الوطن” المحلية، أن القرار سيكون شديد السوء على الفلاحين، حيث سترتفع تكاليف الإنتاج، ولن يتمكن الفلاح من تحملها، خصوصاً بعد إضافة تكلفة رفع الأسمدة الجديدة إلى الكلف الأخيرة، مثل المحروقات والمبيدات وتكاليف العمالة.

اقرأ أيضاً: أهالي الغاب يردون على كلام “خميس”: ادعمونا لنستمر بالزراعة

الاتحاد العام للفلاحين يعترض!

بدوره رئيس مكتب الشؤون الزراعية في اتحاد العمال “عمار خطار”، قال إن قرار رفع أسعار الأسمدة مخالف لرغبة تنظيم الفلاحين، مؤكداً أن الاتحاد العام اعترض على القرار وتحفظ عليه، كونه يضر بالفلاح ومصدر عيشه، بالإضافة إلى الضرر الذي يلحقه بالإنتاج الزراعي في البلاد، (اعترض وتحفظ، اتس أوكيه، والنتيجة؟).

مدير في المصرف الزراعي (لم تذكر الصحيفة اسمه)، قال إن المصرف هو جهة منفذة وليس صاحب قرار في زيادة أسعار الأسمدة، وأضاف: «رغم الزيادة الأخيرة فإن أسعار الأسمدة في سورية أقل من مثيلاتها في الدول الأخرى»، (ليش دائماً المقارنة بتكون بهالطريقة، ليش مابتكون بالرواتب والأجور والخدمات العامة على سبيل المثال؟).

هذا وكان وزير الكهرباء “زهير خربطلي” قد قال تعليقاً على انتقادات المواطنين لتقديم الغاز لمعمل الأسمدة المستثمر من الشركة الروسية بدل توفير الكهرباء من خلالها:«معمل السماد ينتج الأسمدة للفلاحين لتأمين الغذاء للمواطن، خصوصا أن هناك صعوبة باستيراد الأسمدة حالياً جراء الحصار»، وأضاف: «المعمل يستهلك 1.3 مليون م3 من الغاز يومياً يفترض أن تنتج 600 ميغا واط وتعادل 20 بالمئة من قيمة التوليد الكهربائي إلا أن الأمن الغذائي أمر ضروري».
اقرأ أيضاً: الفلاحون في جبلة يشكون معاناتهم.. تقصير كامل من قبل الحكومة!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع