الحرارة تعود إلى سجن “دير الزور” والكادر الطبي في الطريق إليه

خطوة إيجابية بانتظار قرب افتتاح مكتبة ثقافية.. وتأمين كادر طبي

سناك سوري – متابعات

في خطوة إيجابية بالنسبة للنزلاء في سجن “دير الزور” المركزي عادت الحرارة إلى خطوط الهاتف في السجن حيث تم تركيب حصالتين ديجيتال ببطاقات رقمية.

عودة الاتصالات التي تتيح للنزلاء التواصل مع عوائلهم تأتي بعد انقطاع دام سنوات نتيجة الظروف التي عاشتها المدينة التي حاصرها “داعش” وحاول قطع الماء والهواء عنها قبل أن تتمكن القوات الحكومية السورية من فك الحصار عنها.

الإجراء الأولي بعد تركيب الحصالتين هو تخصيص كل سجين ببطاقة يتحدث من خلالها مع ذويه والمقربين منه بحسب رئيسة مجلس جمعية رعاية المساجين “كوثر العثمان”.
“العثمان” أشارت كذلك في حديثها لصحيفة “الفرات” لتفعيل الخدمات الأخرى في السجن كالبقالية، ومحل الحلويات، ومقهى، ومحل للغسيل والكوي، وغيرها، إضافة لافتتاح مكتبة ثقافية قريباً، وتأمين كادر طبي لرعاية السجناء، بما يبدو أنه خطوة جيدة للأمام، من شأنها أن تنعكس إيجابا على المساجين.
يذكر أن وزارة الداخلية وقعت مع وزارة الثقافة اتفاقية للتعاون، تم على إثرها افتتاح عدد من المراكز الثقافية في السجون كسجن دمشق المركزي «عدرا» للرجال، وسجن “عدرا” للنساء، وسجن “حمص” المركزي، وآخرها كان في سجن “طرطوس” المركزي  مطلع العام الحالي. ضمن خطة عمل تهدف للاهتمام بالسجناء ومحاولة تأهيلهم وإعادة دمجهم في المجتمع.

اقرأ أيضاً: للمرة الأولى في سوريا سجن “عدرا” يفتتح مركزين ثقافيين

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع