أبو عمشة يستذكر زعيم التعصب التركي ومؤسس الذئاب الرمادية

أبو عمشة _ انترنت

قائد “العمشات” يصف “ألبارسلان تركيش” بـ”رئيسنا الراحل”

سناك سوري _ متابعات

تصادف اليوم 4 نيسان ذكرى رحيل زعيم حزب “الحركة القومية” التركي “ألبارسلان تركيش” المعروف بتعصّبه للنزعة القومية التركية.

هذه الذكرى لن تثير اهتمام السوريين عموماً، إلا أن قائد فصيل “السلطان سليمان شاه” المدعوم تركياً “محمد الجاسم” المعروف باسم “أبو عمشة” لم يفوّت هذه الفرصة لامتداح “تركيا” و قوميتها واستعادة ذكرى أحد أكثر رموز التطرف القومي فيها.

وغرّد “أبو عمشة” عبر تويتر قائلاً «الفكر، الإيمان، الحب المثالي، هذا ما يجعل الناس أقوياء، نتذكر بامتنان رئيسنا الراحل “ألبارسلان تركيش”»، ليضيف “أبو عمشة” اسم “تركيش” إلى قائمة الشخصيات التركية التي اعتاد مدحها بدءاً بالرئيس الحالي “رجب طيب أردوغان” وصولاً إلى السلاطين العثمانيين الذين اختار اسم أحدهم ليطلقه على فصيله المسلح.
اقرأ أيضاً:رئيس الائتلاف بضيافة أبو عمشة تحت صورة أردوغان
لم يكتفِ “أبو عمشة” بالعثمانيين وبحزب “العدالة والتنمية” الحاكم في “تركيا” وبـ”أردوغان”، فراح يبحث عن آخرين يهدي إليهم مدائحه، واختار هذه المرة واحداً من رموز اليمين المتطرف وأحد مؤسسي فكرة التعصب القومي التركي والمؤسس الرئيسي لمنظمة “الذئاب الرمادية” المتطرفة والتي يؤمن أعضاؤها بنظرية “تفوق العرق التركي”.

إلا أن “أبو عمشة” لم ينتبه في غمرة مديحه لمن وصفه بـ”رئيسنا الراحل” أن الحركة القومية التركية لن تكون ممتنّة لوجوده نظراً لأنه لا ينتمي لـ”عرقها الصافي”، وأن إطلاق اسم “سليمان شاه” على فصيله لن يمنحه سلالة تمتد إلى العثمانيين أو الأتراك، فيما يواصل محاولاته الحثيثة التي أثبت خلالها أنه متفوق على سواه من قادة الفصائل في كيل المديح وإثبات الولاء لـ”تركيا” وحكّامها مهما كانت أوامرهم، مقابل إعطائه حرية ممارسة النهب والانتهاكات في مناطق الشمال السوري من مكتبه الذي تتصدره صورة “أردوغان” ويعجّ بالرايات التركية.
اقرأ أيضاً:“أبو عمشة” يغازل “أردوغان” ويصف متظاهرين في “إدلب” بـ”الكلاب”!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع