الرئيسيةرياضةلقاء

وليام حداد: تعلمت الكثير بالدوري الأسترالي وجاهز لتمثيل منتخب سوريا

"وليام حداد" ضيف سناك سوري في حوار خاص: سأعتزل في نادي الثورة

سناك سوري – غرام زينو

وصف لاعب منتخب سوريا السابق لكرة السلة “وليام حداد” تجربته مع نادي “ميلبورن تايغرز” الأسترالي بالمفيدة، مشيراً إلى أنه تعلم أموراً فنية إضافية تخدمه كلاعب في أرض الملعب وتجعله يقدم الأفضل.

“حداد” الذي حل ضيفاً على سناك سوري في حوار خاص حول مسيرته الرياضية وتجربته الاحترافية قال إن اللاعب يجب أن يكون في جاهزية دائمة وأن لا يقف عند حد معين في التطور فيجب أن تكون هذه العملية مستمرة، مشيراً إلى أنه اكتسب الكثير خلال مسيرته الاحترافية التي وصفها بالرائعة سواء على صعيد اللعب والمباريات التي خاضها أو على صعيد التعرف وتعلم الجانب التنظيمي وكيف تدار البطولات في “أستراليا”.

وتابع “حداد” خلال حديثه مع سناك سوري أن الدوري السوري غني باللاعبين والمدربين ولكنه فقير بصالاته وتجهيزاته الفنية واللوجستية، منتقداً سوء التنظيم الذي يحتاج إلى تطوير «لايكفي أن يكون لديك جدول مباريات فهذا ليس تنظيم، التنظيم يبدأ من شكل الملعب إلى طريقة دخول اللاعبين والجماهير والنقل التلفزيوني…إلخ».

“حداد” بدأ من نادي “الحرية” فالـ “الثورة” بالإضافة لمشاركته مع “الجيش” و”الكرامة”، وهو ينظر إلى جميع هذه التجارب على أنها ناجحة والدليل محبة الجمهور له في كل هذه الأندية، ولكن فنياً يرى أن “الجيش” أفضل تجربة له فقد أحرز معه 7 بطولات محلية بالإضافة للمشاركات الآسيوية.

وأضاف أنه في كل الأندية التي لعب لها حاول أن يعطي قصارى جهده داخل الملعب وكان دائماً عند حسن ظن الجميع من المدرب لإدارة النادي للجمهور على حد قوله، وعن الاعتزال قال “حداد”:«سوف أعتزل في نادي “الثورة” المكان الذي نشأ فيه».

الدوري السوري غني باللاعبين والمدربين ولكنه فقير بصالاته وتنظيمه المحترف السوري وليام حداد

اقرأ أيضاً: أنور عبد الحي: الوحدة دعمني بأزماتي الشخصية ومعلا يدعم المنتخب

شارك “حداد” مع منتخب سوريا في كأس آسيا لكرة السلة 2017 وقدم المنتخب حينها أداءً جيداً رغم أن التحضير لهذه البطولة اقتصر على معسكر داخلي لمدة شهرين وفقط مباراة واحدة، يقول “حداد”:«كان معسكراً قاسياً بفضل المدرب الصربي “نيناد كرديزيتش”، ومباراة بعد مباراة استطاع المنتخب أن يفرض احترامه على الجميع وتحقيق نتائج إيجابية رغم أنه أقل منتخب تلقّى دعماً وخاصة أنها كانت فترة لا يوجد فيها دعم مادي للمنتخب».

عن سبب ابتعاده عن صفوف المنتخب حالياً قال “حداد” أن هذا الموضوع يعود للكادر الفني والإداري، وتابع: « أنا لاعب محترف وبكامل جاهزيتي وخاصة في أستراليا اللاعب يجب أن يكون على مستوى عالي، وأنا جاهز لتمثيل المنتخب عند دعوتي وهذا شرف لأي لاعب أن يلعب لمنتخب وطنه».

اقرأ أيضاً: وائل جليلاتي: السلة السورية تعود قارياً ويجب الدخول للتصفيات بثقة 

بما يخص أداء المنتخب وماذا تغير فيه مع المدرب الأمريكي “جو ساليرنو” قال اللاعب السوري أن الشيء الإيجابي بالمنتخب وجود الدعم المادي وإقامة معسكرات ونوعية اللاعب المجنس ساعد كثيراً، والمدرب أعطى أفكاراً جديدة وأعطى دعماً فنياً وذهنياً للمنتخب وهذا شيء جيد وفق اللاعب.

بسؤاله عن ما ينقص المنتخب السوري ليكون من المنافسين في “آسيا” قال “حداد” أن ما ينقص هو تسويق اللاعب السوري للخارج والترويج للدوري السوري خارجياً والتعاقد مع محترفين أجانب لتطوير اللاعبين والدوري، بالإضافة لإقامة عدد كبير من المباريات خلال العام، والعمل على القواعد منذ الصغر وبشكل مستمر لخلق أجيال متتالية على مستوى عالي مع إقامة صالات للأندية لدعم اللاعبين لممارسة اللعبة.

لكي يكون لديك منتخب منافس يجب أن يكون لديك دوري قوي يتم تسويقه للخارج وتتعاقد فيه مع لاعبين محترفين وتزيد عدد المباريات خلال العام
المحترف السوري وليام حداد

اقرأ أيضاً: رئيس اتحاد كرة السلة: لم نتخلَّ عن المدرب الأمريكي جو ساليرنو 


المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى