مسؤول: الوزير لا يستطيع إخراج كيلو سكر من السورية للتجارة

البطاقة الذكية

هل يملك الوزراء بطاقة ذكية مثل بطاقتنا؟

سناك سوري-متابعات

قال مدير المؤسسة السورية للتجارة، “أحمد نجم”، إنه لا أحد، ولا حتى هو أو الوزير قادر على إخراج كيلو سكر أو أرز من الصالات إلا عن طريق البطاقة الذكية، وبعد وصول الرسالة لصاحب البطاقة.

“نجم”، أضاف في تصريحات نقلها الوطن أون لاين، أنه من غير الممكن التلاعب بالكمية المخصصة للعوائل من المواد المدعومة وعبر البطاقة، لافتاً أنه «لا يوجد صلاحية لأي موظف في الصالات لتسليم ولو كيلو واحداً من المادتين من دون وصول رسالة استلام لصاحب البطاقة، حيث إن برنامج عمل جهاز القراءة لا يعمل إلا بالبطاقة التي وصلت رسائل استلام لأصحابها».

اقرأ أيضاً: مدير السورية للتجارة: الزحام طبيعي سببه ثقة المواطن بنا

مدير السورية للتجارة، طمأن الناس عن وجود كميات وفيرة من الأرز والسكر، سواء في كل صالة من صالات المؤسسة، أو في مستودعاتها، مؤكداً أن الكميات «كافية للفترة القادمة، ولا وخوف من أي نقص أو قلة في توزيع المادتين».

يفتح حديث “نجم” باب السؤال إن كان الوزراء والمسؤولون السوريون يملكون بطاقة ذكية أيضاً، مثل المواطن، ويبدو من المنطقي القول إنه من المفترض أن يمتلكوا مثلها كونهم مواطنون سوريون أولا وأخيراً من جهة، وكونهم أيضاً موظفون حكوميون برواتب حتى لو كانت أعلى قليلا إلا أنها تبقى منخفضة قياساً بالظروف المعيشية وموجة الغلاء التي طالت كل شيء في البلاد.

اقرأ أيضاً: السوريون ملوك الطوابير ومسؤولوهم ملوك الإيثار.. وصلت الرسالة؟

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع