كيفورك ألماسيان يوضّح حقيقة قرار ترحيله من ألمانيا

الناشط السوري كيفورك ألماسيان _ انترنت

ناشط مهدد بالترحيل بسبب تأييده للحكومة السورية

سناك سوري _ متابعات

أوضح الناشط السوري “كيفورك ألماسيان” أنه تلقى رسالة من الهيئة الاتحادية للهجرة والشؤون اللاجئين الألمانية منذ الصيف الماضي تقضي بسحب حق اللجوء منه.

وفي بث مباشر عبر صفحته على فايسبوك قال “ألماسيان” أن القرار جاء لأسباب سياسية نظراً لموقفه المؤيد للحكومة السورية.

ورداً على ما نشرته صحيفة “فيلت” الألمانية أمس حول قرار سحب اللجوء من “ألماسيان” لأنه غير مهدد بالملاحقة السياسية في “سوريا” ولأن الوضع الأمني في “دمشق” مستقر كفاية لأجل عودته، بيّن “ألماسيان” أنه طعن بالقرار ما يعني أنه توقّف فعلياً وستتم إحالته لمحكمة “برلين” للبت فيه، معرباً عن ثقته بعدالة القضاء وبدولة القانون والمؤسسات على حد قوله.

وأشار “ألماسيان” إلى أن الدول والحكومات تتعامل مع بعضها البعض، وأن العلاقات مع الحكومة السورية ستعود في نهاية المطاف، معتبراً أنه في حال كان تأييده حالياً للحكومة السورية يعد تهمة فإنه سيصبح أمراً طبيعياً حين تعود العلاقات بين “برلين” و”دمشق”.

من جهة أخرى قال “ألماسيان” أنه يعمل مع عضو البرلمان الألماني “ماركوس فروهنماير” في الجانب التقني فحسب وليس له أي دور سياسي، وأن راتبه يأتي من البرلمان الألماني وليس من حزب “البديل” اليميني، مؤكداً أنه ليس عضواً في أي من الأحزاب السياسية الألمانية.
اقرأ أيضاً:من هم السوريون المعرضون للترحيل من ألمانيا؟
وبيّن “ألماسيان” أنه قال في مقابلته مع قناة “أي آر دي” الألمانية أن الاندماج هو وهم لأن الحكومة الألمانية لم تكن تطبّق القوانين الألمانية على اللاجئين، مضيفاً أن القناة نسبت له القول بأن اللاجئين قنابل موقوتة، في الوقت الذي قال فيه أن الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” يستغل اللاجئين لابتزاز “أوروبا” لكن القناة حرّفت حديثه وعادت لاحقاً لحذف التقرير نظراً لأنه حمل محتوىً كاذباً على حد قوله، مبيناً أن هذا التقرير قلب حياته وأظهره أنه ينشر الكراهية ضد اللاجئين وأنه يملك التسجيل الكامل للمقابلة وقدّمه للسلطات المعنية.

ونفى “ألماسيان” أن يكون دعا لترحيل اللاجئين من “ألمانيا”، إلا أنه دعا لترحيل مرتكبي الجرائم في “سوريا” سواءً كانوا موالين أو معارضين، وترحيل الإسلاميين الذين يشكلون خطراً أمنياً في “ألمانيا”، الأمر الذي أقرّته الحكومة الألمانية مؤخراً.

يذكر أن “ألماسيان” أعلن في تموز من العام الماضي أنه نجا من محاولة اغتيال نفذها شخص سوري في “برلين” وأنه قدّم صورة هذا الشخص للسلطات المعنية.

ويعرف الناشط السوري المنحدر من مدينة “حلب” بمواقفه المؤيدة للحكومة السورية والمناهضة للمعارضة السورية لاسيما التيارات الإسلامية منها، ما أثار العديد من الحملات ضده من قبل المعارضين السوريين في “ألمانيا”.

اقرأ أيضاً:بعد اتهامهه بالتشبيح.. ناشط سوري يتعرض لمحاولة قتل

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع