طلاب مدرسة في سوريا يؤدون تحية العلم لتركيا

سناك سوري – الباب

بحضور وفد تركي رسمي متألف من مساعد حاكم “عنتاب” وعدد من ضباط الجيش التركي، افتتح في مدينة الباب شمالي سوريا يوم أمس مدرسة ابتدائية أطلق عليها اسم ضابط تركي يدعى “بولانت آل بيرق” يقال إنه قتل في معارك مع تنظيم “داعش”.

وظهر في حفل افتتاح المدرسة لافتة كتبة عليها “هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون” وهي مانشيت لخطة دراسية مقبلة وتحفيز لذوي الطلاب ؟؟!!

كما وضع العلم التركي على جدران المدرسة وسيرة ذاتية عن الجندي التركي، وتم تحية العلم التركي من قبل الحاضرين بوضع موسيقى النشيد الوطني التركي وبعد ذلك قام مساعد حاكم “عنتاب” بتوزيع السكاكر على أطفال المدرسة، بالإضافة لتمثيل مسرحية للأطفال تصف العنف الحاصل في سوريا وتحرض وبشكل طائفي على التذكير بالصراع في سوريا.

وهذه المدرسة كغيرها من المدارس في الباب تم إدخال اللغة التركية إلى منهاجها الدراسي ولكافة المراحل العمرية من قبل مديرية التربية والتعليم في المجلس المحلي لمدينة الباب، فيما قال ناشطون لـ سناك سوري إن عدداً كبيراً من المدارس تتبع بشكل مباشر لمديرية التربية في مدينة “كلس” التركية.

ويأتي افتتاح المدرسة بعد أيام قليلة على افتتاح الحكومة التركية فرعاً لمؤسسة البريد التركية “ptt”  في مدينة جرابلس السورية الخاضعة لسيطرة فصائل درع الفرات، وقالت وسائل الإعلام التركية إن هذا الفرع هو الأول برسائل لافتتاح أفرع أخرى ومؤسسات أخرى.

يرى مراقبون بأن ما تقوم به أنقرة هو تطبيع للهوية السورية لصالح الهوية التركية وهذا ما تتعاون فيه مؤسسات المعارضة وهيئاتها التي لم تشر منذ تشكيلها إلى لواء اسكندرون المسلوب والذي احتلته تركيا واعتبرته ولاية تركية جديدة.

اقرأ أيضاً: في حلب ولائم للوالي التركي.. والأهالي في الركبان يموتون جوعاً

 

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع