“رامي كوسا”: نقابة الفنانين في وضع كارثي وعلينا التغيير بالانتخابات

السيناريست رامي كوسا-فيسبوك

الكاتب “رامي كوسا” يدعو الفنانين للمشاركة في الانتخابات وتغيير أعضاء النقابة الحاليين

سناك سوري-دمشق

وجه الكاتب “رامي كوسا” انتقادات لاذعة لنقابة الفنانين، داعياً الزملاء لتغيير الواقع عبر المشاركة في انتخابات النقابة التي تجرى أواخر شهر شباط الجاري.

“كوسا” قال في منشور رصده “سناك سوري” عبر صفحته الشخصية في فيسبوك، إن جيل الروّاد كان يخبر الكثير من القصص والحكايا عن نقابة الفنانين، مضيفاً: «ياما سمعت عن فلان مريض وساعدته النقابة (وواجبها طبعاً)، وياما انحكالي عن بروفات الطاولة، واجتماعات العمل، والمطابخ الفنية يلي أنتجت درامات لليوم بعدنا منحكي فيها»، معتبراً أن النقابة اليوم في وضع كارثي من كافة النواحي، وعملت «قطيعة بينها وبين عدد لا بأس به من الأساتذة المنتسبين إلها».

“كوسا” سرد عدداً من القصص والأمثلة، حيث يقول أن «زوجة أحد أساتذتنا الراحلين، ومتلها متايل، عم تضطر تنزل من منطقة في ريف دمشق لمنطقة المزرعة حتى تقبض الراتب التقاعدي لزوجها، وقدره 4 آلاف ليرة سورية فقط لا غير، والنقابة عم ترفض تسلّم المستحقات لأيّ حدا بالإنابة عنها (غالباً هيك القانون، بس واجب النقابة تشتغل على تحسينه بدل ما تجبر سيدة بهالعمر تقطع هيك مسافة حتى تقبض مبلغ زهيد متل هاد)».

اقرأ أيضاً: فنان سوري ينهار على الهواء مباشرةً: يحاربوني في لقمة عيشي

الكاتب السوري قال إن الزوجة لم تستطع مراكمة الرواتب وقبضهم مرة واحدة، لأن قانون النقابة يقول بأن الرواتب المتراكمة بعد سنة تعود لخزينة النقابة، وأضاف: «(وهاد الشي على حسب معرفتي هو اجتهاد من السيد النقيب) لأنّو حسب القوانين المعمول بها بكل سوريا الرواتب، في حال الموظف ما استلمهن خلال سنتين، بيرجعو للمالية، والموظف بروح بيقبضهن من هنيك، وما بروحو عليه».

فنانين متقاعدين ينتظرون توقيع رواتبهم!

مثال آخر طرحه “كوسا” عن مجموعة من الفنانين المتقاعدين، اجتمعوا في مقر النقابة بانتظار توقيع جداول القبض، «فجأة، بينطلب منهن يغادرو، ويرجعو لاحقاً لأنّو السيد النقيب ما فضي لتوقيع الجداول، أو ما كان موجود لتوقيع الجداول، أو ما بعرف شو بس المهم ما وقّع الجداول، وبالتالي هالعدد من الأساتذة حملو شيباتهن وراحو على بيوتهن بانتظار التوقيع إيّاه»، بينما كان في السابق يوجد شخص يذهب إلى بيوت المتقاعدين لإعطائهم الراتب.

لا تقف الأمور عند هذا الحد، فبحسب “كوسا” فإن «أستاذنا محمد الشمّاط الله يطول عمرو (أبو رياح للي ما بيعرفو)، طلب يقابل السّيد النقيب، وكان الجواب: تروك رقمك وهو بيتصل فيك حتى تحدد موعد، سيادة النقيب، إذا بتكون مجتمع مع رئيس مجلس الوزراء ها، وبيجي شخص متل هاد، بهالعمر وبهالتاريخ، بتعتذر من ضيفك، وبتطلع بشخصك لعند الرجال يلي قد أبوك وبتقلو: بعتذر منك عندي اجتماع، تفضّل انطرني بالغرفة الفلانية وشراب كاسة شاي، وأنا براسي بجي لعندك لما خلص».

اقرأ أيضاً: نقيب الفنانين: نحن لانعمل في دكانة خضرة

كذلك هاجم كاتب السيناريو، أسلوب الضمان الصحي للنقابة معتبراً أنه ينفع بنقابة الصيدلة أو الهندسة، وليس نقابة الفنانين، التي تضم فنانين يملكون حصانة شعبية ويخجلون من وجوه الناس، وفق تعبيره.

الانتخابات على الأبواب

بعد سرد بعض المشاكل التي يعانيها الفنانون في نقابتهم، طالب “كوسا” الجميع بالنزول يومي 23 و24 من شهر شباط الجاري، إلى مقر النقابة والتصويت للفريق الذي يضم الممثلين “فادي صبيح” و”محمد قنوع”، مضيفاً أنهما يمتلكان اسماً نظيفاً وكفاً نظيفاً «وبضمن وبشهد أنّو أيّ حدا من العاملين بهي المهنة، رح يكون عندو صلاحية وقدرة يسائلهن عن نتايج شغلهن بمجرد وصلو لموقع قرار».

وتعرضت نقابة الفنانين مؤخراً لهجوم من بعض الفنانين، الذين لا يرون فيها مناصرة لقضاياهم ومشاكلهم، حالها كحال معظم نقابات سوريا.

اقرأ أيضاً: الفنان “بشار اسماعيل” يشنُّ هجوماً لاذعاً على زميله “زهير رمضان”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع