رئيس الحكومة لم يتمكن من فعلها؟!

سناك سوري-متابعات

انتظر الفلاح خيراً من وعود رئيس الحكومة “عماد خميس” الذي تجاوب مع مطالبهم في تخفيض أسعار السماد مرسلاً كتاباً إلى وزارتي المالية والصناعة تسائل من خلاله إمكانية تحقيق هذا المطلب، إلا أن هاتين الوزارتين لم تكتفيا بعدم الاستجابة بل قامتا أيضاً برفع أسعار السماد من جديد، “وين هيبة دولة رئيس الحكومة ولا هي مابتكون غير عالمواطن؟!”.

اقرأ أيضاً: هل يفعلها رئيس الحكومة

ولا نعرف إن تم رفع الأسعار كرد فعل انتقامي من الفلاح الذي سولت له نفسه المطالبة بتخفيض الأسعار أم أنها جاءت مجاملة للمستفيدين من رفع تلك الأسعار، إلا أن المتأكدين منه تماماً هو رفع سعر كيس السوبر 3300 ليرة بينما تم تخفيض سعر كيس اليوريا الواحد 1750 ليرة، “يعني ماتقولوا إنو ماصار تخفيض لا خفضنا بس الي خفضناها هون أخدناه هنيك لك عمي أذكى من الحكومة إنتوا؟!”.

وكان مدير عام الهيئة العامة لتطوير سهل الغاب “غازي العزي” قد تخوف من عدم زرع الفلاح للقمح هذا العام فلا الأمطار تبدو أنها ستهطل بالكمية المطلوبة ولا أسعار الأسمدة قد خفضت، وأبدى خشيته من أن يلحق محصول القمح بمحصولي القطن والشوندر اللذان خرجا من حسابات الفلاح الزراعية تماماً، بحسب صحيفة تشرين المحلية.

اقرأ أيضاً: الزراعة التي توليها الحكومة “اهتماماً كبيراً” في خطر

“بكرى بيطلع رئيس الحكومة وبيعمل كم اجتماع لدعم محصول القمح والزراعة وبيمشي الحال إعلامياً لا تخشوا شيئاً وعيشوا على أبر التخدير الاعلامي”.

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع