“خميس” عن زيادة الرواتب: ستتفاجؤون.. “قولوا الله يا شباب”!

الوفد الحكومي في "درعا"

“مخلوف”: مدخل العودة إلى الوطن هو السفارة.. نتمنى ألا تكون العودة حتى عبر المنظمات الصديقة!

سناك سوري-درعا

يقول رئيس الحكومة “عماد خميس” إن الأيام القادمة ستكشف شيئاً مفاجئاً حول موضوع زيادة الرواتب، مؤكداً أن الزيادة ليست بعيدة.

كلام رئيس الحكومة جاء رداً على إحدى المداخلات خلال الجولة الحكومية على محافظة “درعا” يوم أمس الثلاثاء، والتي رافقه بها 8 وزراء، هم، الداخلية، إدارة محلية، تموين، صحة، زراعة، اقتصاد، موارد مائية.

ومهما كان مقدار الزيادة أو مضمونها أو طريقتها، فإن التصريحات الحكومية المتكررة حول الموضوع منذ أكثر من عام أفقدت المواطن الموظف عنصر المفاجأة، بينما من المرجح أن تكون المفاجأة “صادمة” للمواطن غير الموظف والله أعلم.

وبالحديث عن الزيارة الحكومية إلى “درعا”، فقد أكد رئيس الحكومة أن زيارة الوفد الحكومي للمدينة «ليست مجرد استعراض إعلامي»، “ليه سيادتك سبق وزرت مع الوزراء شي مكان بقصد الاستعراض الإعلامي، ماتواخذنا بس هيك بينفهم من كلامك”.

وطالب “خميس” بوضع مخطط تنظيمي للمحافظة خلال فترة 6 أشهر على أبعد تقدير، مشدداً على المجالس المحلية البدء بالعمل حالاً، وقال إن الحكومة ملتزمة بتأمين كل ما يلزم من قروض وتشريعات وغيرها من الخدمات الأخرى.

محافظ “درعا” “محمد الهنوس”، قدر الأضرار التي تعرضت لها المدينة بسبب الحرب، بأكثر من 147 مليار ليرة، مشيراً إلى أن المحافظة بانتظار الكثير من رئيس الحكومة، “لا تهكلو للهم رئيس الحكومة قدها ما شفت شو قدمت الحكومة لدير الزور وحلب”!.

أما وزير الإدارة المحلية والبيئة “حسين مخلوف”، قال إن الباب مفتوح أمام “المهجرين” للعودة، مطالباً من يريد العودة بمراجعة السفارة السورية في الدولة التي لجأ إليها وتسجيل اسمه لتأتي الموافقات الخاصة بحالته ووضعه، وتمنى على الجميع أن تكون العودة عبر السفارة وليس عبر المنظمات حتى الصديقة منها “هو خجل يقول الدول الصديقة فاختصرها بكلمة منظمات”، ولا عن طريق الوسطاء والمتاجرين، بحسب تعبيره، وأضاف: «المدخل للعودة إلى الوطن هو السفارة».

اقرأ أيضاً: “خميس”: ميزانية إعادة إعمار درعا مفتوحة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع