جلال شموط: أرفض العمل مع مؤسسة الانتاج التلفزيوني بسبب الأجر

جلال شموط - مسلسل باب الحارة

شموط: أعيش وفق تياري الخاص.. والوسط الفني “ساذج”

سناك سوري – متابعات

قال الفنان “جلال شموط” أن «الوسط الفني ليس قذراً وإنما “ساذج”»، منتقداً مسلسل “شارع شيكاغو” لأنه شوّه مدينة دمشق تاريخياً، كاشفاً عن رفضه أعمال فنية عُرضت عليه مؤخراً لعدة أسباب منها الأجر.

“جلال شموط” أشار إلى أن الوسط الفني في “سوريا” ليس قذراً بل “ساذج”، وبسؤاله عن مقارنة الوسط الفني مع الأوساط الفنية الأخرى في الخارج أوضح “شموط” أنها أكثر قذارة، خلال استضافته في لقاء عبر (Daily Drama ) .

اقرأ أيضاً: جلال شموط ينتقد الجمهور: ماله علاقة بخصوصياتنا.. مابينعطى وجه

وأشار “شموط” إلى أنه رفض عدة أعمال فنية مؤخراً لأسباب تتعلق بالأجور أو جهة الإنتاج، وعن عمله مع “المؤسسة العامة للإنتاج التلفزيوني” أكد “شموط” أنه لايعمل مع المؤسسة وفي حال عُرض عليه عمل من قبلها سيرفض بسبب الأجور أيضاً، مشيراً إلى أن الفن مهنة يعيش منها.

لدى سؤاله عن الخلاف الذي وقع بين الفنانة “نظلي الرواس” (زوجته السابقة) ومخرج “شارع شيكاغو” “محمد عبد العزيز”، وحول إن كان “شموط” سيقطع علاقته بـ”عبد العزيز” رفض “شموط” التعليق، مؤكداً أنه قطع علاقته مع المخرج “عبد العزيز” منذ زمن طويل.

وعن رأيه بمسلسل “شارع شيكاغو” اعتبر شموط أن الجهد الذي بُذلَ في المسلسل ليس فنياً وإنما كان مجهوداً شُوّهَ تاريخ مدينة “دمشق” التي ينتمي إليها، معتبراً أن المسلسل أثار ضجة أكثر مما يستحقه.

وفيما يتعلق بانقطاع علاقته مع المخرج ومالك شركة “ميسلون” للانتاج الفني “بسام الملا” أشار “شموط” إلى أنه لا يعرف السبب وأن “الملا” هو من قرر ذلك.

اقرأ أيضاً: سلاف فواخرجي تكشف عن تأثير شارع شيكاغو على الدراما السورية

في رد على سؤال حول كسره لقواعد المجتمع والالتزامات سواء الالتزامات الاجتماعية والزواج وغيرها، أجاب “شموط” أنه «لايمشي عكس التيار وإنما يعيش وفق تياره الخاص»، مضيفاً «اللي بلاقيه مناسب إلي بساويه».

يشارك حالياً الفنان “جلال شموط” في تصوير مشاهد مسلسل “باب الحارة” بجزئه الـ11 للكاتب “مروان قاووق” والمخرج “محمد زهير رجب” وانتاج شركة “قبنض ميديا” إلى جانب نخبة من الفنانين منهم “سلمى المصري”، “تولين البكري”، “قاسم ملحو”، وآخرون.

اقرأ أيضاً: بسام كوسا ينتقد الحكومة على طريقته.. ويفش خلقه لزوجته

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع