جامعة البعث.. إحالة 4 أساتذة إلى مجلس التأديب بسبب الدروس الخصوصية!

جامعة البعث

يبدو أن اتفاقية التعاون بين الجامعة والأوقاف لم تزد نور الإيمان والخشوع في قلوب الأساتذة ولم تردعهم عن التجاوزات!!

سناك سوري- متابعات

كشف  الدكتور “عبد الباسط الخطيب” رئيس جامعة البعث في “حمص” عن إحالة 4 أساتذة من أعضاء الهيئة الفنية في كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية إلى مجلس التأديب بعد ثبوت إعطائهم دروس خصوصية للطلاب خارج الجامعة.

“الخطيب” بين أن القرار جاء تطبيقاً لقانون تنظيم الجامعات بعد التحقيق مع الأساتذة من قبل الرقابة الداخلية حيث ثبت استغلال الأساتذة لوجودهم في الكلية والمخابر للإعلان عن الدورات الخاصة، مشيراً أن من بين الشكاوى الواردة، قيام بعض الأساتذة بوضع أسئلة صعبة بشكل متعمد مما اضطر بعض الطلاب لتلقي دورات خاصة في نفس المقرر الذي يدرسونه في الجامعة، الأمر الذي يتم التدقيق في صحته حالياً كما قال “الخطيب” إضافة للشكاوى الأخرى في كليات الهمك والبتروكيميا، والسنة التحضيرية بحسب ما نقل عنه مراسل صحيفة “الوطن” الزميل “فادي بك الشريف”.

وعلى عكس المتوقع، يبدو أن أمل الطلاب قد خاب بعد مضي أكثر من عشرة أشهر على توقيع اتفاقية التعاون “الفريدة” من نوعها على مستوى العالم بين جامعة البعث ومديرية أوقاف “حمص” والتي توسم فيها الطلاب خيراً بتعزيز الرادع الأخلاقي للأساتذة، بحيث توقظ الضمائر وتعزز العملية التعليمية من خلال زيادة نور الإيمان والخشوع في قلوب أهل الجامعة، فإذا بهذه الحادثة الفاضحة إن جاز التعبير التي تم الكشف عنها (هيدا غير المستور) تأتي لتشوه هذا الإنجاز الرفيع.

اقرأ أيضاً: الأولى من نوعها.. اتفاقية تعاون بين جامعة “البعث” ومديرية الأوقاف!

وإضافة للحادثة المذكورة، كشف “الخطيب” عن تحقيقات أخرى تجري حالياً حول وجود حالات تلاعب بنتائج أحد المقررات الامتحانية في كلية التربية (لا هيك كتير، يمكن لازملها تعديل بنود للاتفاقية السابقة، أو دعمها بملحق إضافي).

يذكر أن عدوى ظاهرة الدروس الخصوصية قد انتقلت للتعلم الجامعي بعد تفشيها في المدارس، وهو ما يطرح إشارات استفهام كبيرة حول مستقبل العملية التعليمية برمتها، ويثير تساؤلات عديدة حول طبيعة المناهج وحجم الحشو والتلقين فيها، الذي يضطر الطلاب للاستعانة بدروس خاصة، إضافة للأجور المتدنية للأساتذة في كل المراحل ما يدفع بعضهم للبحث عن زيادة دخله عبر الدروس الخصوصية.

اقرأ أيضاً: “حمص”.. سوء تفاهم بين الطلاب والمدرسين يخفض نسب النجاح بجامعة “البعث”!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع