تغيير جديد بالتعبير.. عرنوس: وضع الأشخاص المناسبين بالمفاصل الإدارية

“عرنوس” يدعو لاتخاذ قرارات صائبة مبنية على مصلحة الوطن والمواطن.. (ليش من قبل لمصلحة مين كانت؟)

سناك سوري-متابعات

دعا رئيس الحكومة “حسين عرنوس”، خلال اجتماعه في وزارة الصناعة أمس الأحد، إلى وضع الأشخاص المناسبين في المفاصل الإدارية، وهي ذاتها فكرة “وضع الشخص المناسب بالمكان المناسب”، إلا أنها قيلت بأسلوب جديد، سبق أن أشرنا إليه في مادة سابقة، ترصد مراحل تطور عبارة “الربع ساعة الأخيرة“.

دعوة رئيس الحكومة لم تقتصر على الفكرة السابقة رغم أهميتها وأهمية تطبيقها، بل دعا وفق صحيفة الوطن المحلية، أيضاً إلى «اتخاذ القرارات الصائبة المبنية على مصلحة الوطن والمواطن»، (ليش من قبل قراراتون ماكانت لمصلحة الوطن والمواطن يعني؟).

اقرأ أيضاً: في “سوريا” خريجة مكتبات تعمل في منشأة دواجن

بدوره وزير الصناعة “زياد صباغ”، قال إن حضور الحكومة في وزارة الصناعة، جاء بهدف التركيز على أهمية الصناعة بالدرجة الأولى، وتقديم الدعم اللازم لها، على كافة المستويات وللقطاعين العام والخاص، مضيفاً أن «الأهم كان تشكيل لجنة برئاسة مجلس الوزراء للنقاش مع المستثمرين الذين غادروا لتشجيعهم ودعوتهم للعودة والاستثمار داخل البلد».

وكان رئيس الحكومة السابق “عماد خميس”، قد حذر مسؤولي الوزارة عام 2017، من أن زمن المجاملات قد انتهى، ليعود خلال العام 2020 الفائت ويقول إن الواقع مايزال مشابها ويحذر مدراء ومسؤولي الوزارة من جديد، على أمل أن يحمل اجتماع “عرنوس” مع مسؤولي الوزارة ذاتها تغييراً في الواقع الذي لم يتغير سابقاً رغم التحذيرات!.

اقرأ أيضاً: “صدق أو لا تصدق”.. دكتور في “البيتروكيمياء” عميداً لكلية الحقوق !

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع