بعد داعش .. فرنسا تهبط في مطار الطبقة

بعد قرية “الباغوز” في “دير الزور”، القوات الفرنسية تصل إلى “مطار الطبقة”

سناك سوري – متابعات

بعد سيطرتها على قرية “الباغوز” شرقي الفرات، ونصب بطاريات مدفعية مع طواقمها، تتابع “القوات الفرنسية” زيادة انتشارها في الشمال السوري الذي يقع تحت سيطرة “قوات سوريا الديمقراطية” باحثة عن مكان ملائم لإنشاء قاعدتها العسكرية الكبيرة، حيث وصلت أمس الاثنين إلى “مطار الطبقة” العسكري غربي “الرقة”.

وأكدت مصادر خاصة تابعة لـ”قسد”: «أن “قوات فرنسية” زارت مطار “الطبقة” العسكري 45 كم غرب مدينة “الرقة”، شمالي شرقي “سوريا”، مصحوبة بعشرة آليات عسكرية ترفع العلم الفرنسي، وبحماية من استخبارات “قسد”، حيث دخلت البوابة الشمالية للمطار اليوم الثلاثاء، لأسباب مجهولة».

اقرأ أيضاً : فرنسا تعزز تواجدها في “سوريا” وتسيطر على قرية “الباغوز”

ووسط هذا التزايد في الانتشار الفرنسي تتضح الصورة شيئاً فشيئاً عن الخطط الفرنسية – الأمريكية التي تهدف إلى سد أي فراغ قادم في حال سحب “القوات الأمريكية” من المنطقة بعد تعذر خلق قوة بديلة، وهو ما تريده “فرنسا” الطامحة للعودة من جديد إلى “الشرق الأوسط” عبر بوابتها القديمة “سوريا”.

وأكدت المصادر الإعلامية قبل أيام أن “القوات الفرنسية” استعرضت قواتها في “ساحة كندال” في مدينة “الرقة” بهدف إنشاء معسكر أمني. فيما تنتشر في مناطق “منبج”، و”الحسكة”، و”عين عيسى”، و”الرقة”، و”تلة مشتى النور”، و”صرين”، و”خراب عاشق”، وسط امتعاض “تركي” دائم وصل إلى التهديد بالحرب، ولكنه انكفئ في النهاية؟.

يذكر أن مطار الطبقة كان أحد مقرات “داعش” التي سيطرت عليه بعد معارك مع القوات الحكومية راح ضحيتها آلاف الشبان السوريين الذين كانوا يتحصنون في المطار، واليوم على مايبدو فإن فرنسا تريد أن ترث داعش في المطار بعد تسريبات عن تعاونها معها فيما يتعلق بالمعمل المرتبط بشركة لافارج.

اقرأ أيضاً: رسالة سرية تكشف عن استثناء معمل فرنسي في مناطق سيطرة داعش من القصف

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *