الرئيسيةسناك ساخن

بعد تصريحات الرئيس الأسد.. أوسي يدعو الكورد السوريين لاغتنام الفرصة

عمر أوسي: خطوة هامة في الاتجاه الصحيح ويمكن أن تعتبر تحوّل تاريخي

سناك سوري-متابعات

طالب رئيس المبادرة الوطنية للكورد السوريين، النائب السابق “عمر أوسي”، الأطراف الكوردية سواء المحسوبة على المعارضة أو على الحكومة، لعقد اجتماع سريع، والتوصل إلى تفاهم مع الحكومة السورية، عقب تصريحات الرئيس “بشار الأسد” الأخيرة.

وقال “أوسي” في بيان نقلته شبكة رووداو، إن «تصريحات الرئيس بشار الأسد أمام الحكومة الجديدة حول الانتقال من المركزية إلى اللامركزية ومبدأ التشاركية والتنمية المتوازنة بين المدن والأرياف والمناطق الفقيرة والغنية، وبأنه يمكن عودة الأوضاع في البلاد إلى ما قبل الأزمة ومن غير الممكن للسلطة المركزية أن تدير كل شؤون في البلد وبأن الفرصة مناسبة الآن للانتقال إلى اللامركزية والمجالس المحلية هي الأقدر على معرفة مصالحها المحلية وطرح الحلول في إشارة للقانون (107) قانون الإدارة المحلية والذي كان من المقرر تفعيله وتوسيعه وتطويره قبل الأزمة عام 2011 إلا أن اندلاع الحرب في سوريا حال دون ذلك».

وأضاف البيان: «هي خطوة هامة في الاتجاه الصحيح ويمكن أن تعتبر تحول تاريخي فيما لو اقترنت بالإقرار بالحقوق القومية المشروعة للكورد السوريين، وبضمانات دستورية على أن يتم في الدستور العتيد القادم الاعتراف بالمكون الكوردي في سوريا بوصفه أحد المكونات الأساسية للشعب السوري والقومية الثانية في البلاد».

اقرأ أيضاً: نائب سوري: يجب تشكيل حكومة تضم ممثلين عن الكرد

“أوسي” رأى خلال البيان أنه «لو أحسنا نحن الكورد قراءة هذا المشهد السياسي الجديد دون ارتكاب الأخطاء السابقة في مرحلة الأزمة، وهذا يستدعي اجماعاً كوردياً سورياً، وترتيب البيت الداخلي لكورد سوريا والتوصل إلى أجندة سياسية واقعية مشتركة من خلال مؤتمر وطني للكورد في سوريا بحضور الكورد المعارضين والموالين للدولة في سوريا».

وتابع أنه «يمكن البناء على هذه الأرضية والوصول إلى حلول وسط مع الحكومة في دمشق»، محذراً: «إذا لم نقم بهذه الخطوات وعلى عجل ونغتنم هذه الفرصة لمواصلة الحوار مع الحكومة في دمشق فنحن الكورد مقدمون على أوضاع كارثية وستفرغ المناطق الكوردية من المكون الكوردي وتزداد موجات الهجرة والنزوح إلى خارج سوريا».

وختم البيان قائلاً أنه على «الأحزاب الكوردية في المجلسين وخارج المجلسين الكورديين والكورد الموالون للدولة والشخصيات الوطنية والمثقفين الاهتمام بهذه القضية واعتبارها قضية رأي عام كوردي والاتفاق على برنامج سياسي موحد وطرحه بشكل جدي على الحكومة السورية بوصف القضية الكوردية قضية وطنية سورية بامتياز».

وكان الرئيس “الأسد”، قد تحدث خلال اجتماعه مع الحكومة الجديدة مؤخراً، عن دور وأهمية المجالس المحلية بتطبيق اللامركزية بالشكل الصحيح، كون تلك المجالس الأقدر على معرفة مصالحها المحلية وطرح الحلول، بما يساعد السلطة المركزية على الابتعاد عن الغرق في التفاصيل.

اقرأ أيضاً: نائب: يدعو إلى إنشاء غرفة عمليات مشتركة بين “قسد” والجيش السوري


المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى