الخارجية: حشود الناخبين ترد على الفرنسيين…وتعهدات بخمسين مليون دولار

الاتصالات تفرض 500 ألف ليرة على الهاتف المحمول  … أبرز عناوين السبت 22 أيار 2021

سناك سوري – دمشق

لم تتأخر الخارجية السوري في الرد على التصريحات الفرنسية المنتقدة للانتخابات الرئاسية السورية، معتبرةً أن التوافد الكثيف على مراكز الاقتراع في الخارج يشكل أبلغ رد.
بينما كانت اللجنة القضائية العليا للانتخابات تضع اللمسات الأخيرة على جهوزية مراكز الاقتراع في كل سوريا التي اعتبرت دائرة انتخابية واحدة ويحق لمن أتموا الثامنة عشرة التصويت أينما وجدوا.
التحذيرات من فيروس كورونا وإن كانت قد تراجعت نسبياً في البلاد فإنها تتقدم مجدداً مع التأكيدات الحكومية على التشديد على الإجراءات الاحترازية خلال الانتخابات، أما وزير الصحة فاستغل الفرصة للقول إن المنظومة الصحية تستوعب كل الإصابات.
بعيداً عن الانتخابات كانت وزارة النفط تبشر السوريين بزيادة كميات المازوت الموزعة على المحافظات، بينما كان الأميركان يجتمعون مع مسؤولي قسد في حقل نفطي سوري بدير الزور.
الفرحة بالمازوت عكرتها تكاليف التصريح عن الأجهزة الخلوية في سوريا والتي وصلت إلى 500 ألف ليرة في بيان الهيئة الناظمة للاتصالات اليوم.

ميدانياً أصيب طفل بعد إطلاق النار عليه من قِبَل “الجندرما التركية” في مخيم “الكرامة” بريف “إدلب” الشمالي مما أدى لاحتجاج الأهالي واشتباكهم بعناصر “الجندرما” على إثر الحادثة.

فارس: يمكن لمن أتمّ 18 من عمره الانتخاب

قال عضو اللجنة القضائية العليا للانتخابات “نوري فارس” أن أراضي “سوريا” تعد دائرة انتخابية واحدة وفقاً لقانون الانتخابات العام ويمكن للمواطنين أينما كانوا داخل سورية وتوافرت لديهم شروط الانتخاب أن يدلوا بأصواتهم في أقرب مركز انتخابي لهم.

وأوضح “فارس” في حديثه لوكالة “سانا” الرسمية أنه تم تجهيز جميع المراكز بكل المستلزمات اللوجستية اللازمة لإتمام العملية الانتخابية.

ولفت “فارس” إلى أن اللجان الفرعية بالتنسيق مع الرؤساء الإداريين في المحافظات تنهي غداً أداء اليمين القانوني استعداداً لليوم المحدد للانتخابات الرئاسية في 26 أيار الجاري.

الغباش: المنظومة الصحية ما زالت تستوعب الإصابات

أكد الفريق الحكومي المعني بمتابعة إجراءات التصدي لوباء كورونا على تنسيق الجهود بين الوزارات المعنية لضمان توافر المستلزمات الصحية والوقائية للمراكز الانتخابية والتشدد بتطبيق الإجراءات الاحترازية للتصدي لوباء كورونا.

وبحث الفريق الحكومي خلال اجتماعه اليوم برئيس الحكومة “حسين عرنوس” آلية إجلاء المواطنين السوريين العالقين في بعض الدول والإجراءات الواجب اتخاذها لتوفير أماكن الحجر الصحي ومتطلبات الإقامة فيها وطلبت من وزارتي الصحة والنقل بالتنسيق مع السفارات السورية لاستكمال الإجراءات وفق وكالة “سانا” الرسمية.

وقال وزير الصحة “محمد حسن الغباش” خلال الاجتماع أن المنظومة الصحية ما زالت تستوعب كل الإصابات التي تراجع المشافي مع استمرار فرق الترصد بمتابعة مسار الإصابات للتعاطي بالسرعة المطلوبة مع أي تطور جديد.

النفط تزيد كمية المازوت في المحافظات

أعلنت وزارة النفط والثروة المعدنية اليوم زيادة كمية المازوت الموزعة على المحافظات لتغطية حاجة موسم الحصاد اعتباراً من يوم غد الأحد 23 أيار الجاري وفق الصفحة الرسمية لوزارة النفط على فايسبوك.
يأتي الإعلان بالتزامن مع بدء موسم حصاد القمح والشعير في مناطق مختلفة من سوريا.

الهيئة الناظمة للاتصالات تفرض رسوم تصل إلى 500 ألف ليرة على الهاتف المحمول

أصدرت الهيئة الناظمة للاتصالات والبريد بياناً اليوم لاحقاً للقرار الذي أصدرته وزارة الاتصالات والتقانة بتعليق التصريح الإفرادي عن الأجهزة الخلوية اعتباراً من 18 آذار الماضي ولمدة ستة أشهر.

وقالت في البيان أنه سيتم منح أصحاب الأجهزة الخلوية التي عملت على الشبكة السورية لغاية تاريخ القرار ولم يقم أصحابها بالتصريح عنها فترة سماحية تنتهي بنهاية شهر حزيران المقبل وفق أجور حددتها في البيان وصلت إلى 500 ألف ليرة لبعض الأجهزة.

وأشارت إلى عدم إمكانية التصريح عن الأجهزة التي عملت على الشبكة بعد تاريخ 18 آذار الماضي، إضافة إلى عدم استخدام أي جهاز خلوي لا تتطابق أرقامه التعريفية مع الرقم الموجود على علبة الجهاز حفاظاً على حقوقهم وأكدت على الإبلاغ عن أي محل صيانة أو بيع للأجهزة الخلوية لا يلتزم بالتعليمات الصادرة عن الهيئة.

اقرأ أيضاً: قبرص تعلن حالة طوارئ بسبب تدفق السوريين من طرطوس 

كورونا في سوريا

أعلنت وزارة الصحة السورية أمس تسجيل 57 إصابة جديدة بفيروس كورونا و25 حالة شفاء و4 وفيات ما يرفع عدد الإصابات المسجلة إلى 23996 منها 21514 حالة شفاء و1724 حالة وفاة.

المصادر الطبية في الجزيرة السورية أعلنت تسجيل 35 إصابة جديدة بالفيروس و3 وفيات ما يرفع عدد الإصابات المسجلة إلى 17363 منها 1763 حالة شفاء و714 حالة وفاة.

المصادر الطبية في الشمال السوري أعلنت تسجيل 51 إصابة جديدة و12 حالة شفاء و4 حالات وفاة لتصبح حصيلة الإصابات المسجلة 22598 منها 20477 حالة شفاء و665 حالة وفاة.

الخارجية ترد بالناخبين على التصريحات الفرنسية

أصدرت وزارة الخارجية والمغتربين اليوم بياناً قالت فيه أن “سوريا” تدين بشدة تصريحات المتحدث باسم الخارجية الفرنسية حول الانتخابات الرئاسية وتؤكد أن المقاربات الخاطئة للحكومة الفرنسية في “سوريا” لن تستطيع إعاقة توطيد الاستقرار في “سوريا”.

وبحسب البيان فإن الانتخابات شأن سيادي سوري بامتياز لا يحق لأي طرف خارجي التدخل به والسوريون وحدهم أصحاب القول الفصل فيه، وأشارت إلى أن توافد السوريون إلى مراكز الاقتراع بكثافة على امتداد العالم بما فيها “باريس” يشكل الرد الأبلغ على هذه التصريحات.

الناطقة باسم الخارجية الفرنسية “آنييس فون دير مول” كانت قد قالت في بيان رسمي أن الانتخابات التي تنظمها الحكومة السورية في الداخل والخارج لا تستوفي الشروط وتفتقر المعايير، وأوضحت أنه بالنسبة لـ “فرنسا” هذه الانتخابات باطلة ولا جدوى منها وهي لا تعطي شرعية سياسية لـ “النظام” ولا تؤدي إلى الخروج من الأزمة.

أميركا تتعهد بـ 50 مليون دولار لدير الزور

قال “محمد العميري” وهو مسؤول في الإدارة الذاتية (تسيطر على أجزاء واسعة من الجزيرة السورية) اليوم أن الأميركان تعهدوا بدعم مناطق سيطرة قسد في دير الزور بخمسين مليون دولار أمريكي كدعم خدمي.

وذكر موقع “نورث برس” أنه تم عقد اجتماع الثلاثاء الماضي مع وفد أمريكي يترأسه نائب المبعوث الخاص إلى “سوريا” “ديفيد برونشتاين” في “حقل العمر” شرقي “دير الزور” لمناقشة الوضع الأمني والخدمي، وقد حضر الاجتماع المجلس المدني التابع لـ قسد وشخصيات محلية.

وأشار “برونشتاين” إلى استمرار وجود وبقاء قوى التحالف الدولية وتقديم الدعم المستمر لـ “قسد”، إضافة إلى دعم زيادة الحواجز الأمنية وفق المصدر.

اقرأ أيضاً: عبوة ناسفة تودي بحياة تاجر سيارات في درعا 

إصابة طفل بهجوم في إدلب

أصيب طفل سوري في مخيم “الكرامة” بريف “إدلب” الشمالي بعد إطلاق النار عليه من “الجندرما” التركية أثناء قيامه برعي الأغنام قرب الحدود مع “تركيا” في منطقة “أطمة”.

وقال “المرصد السوري لحقوق الإنسان” المعارض أن الأهالي احتجوا على الحادثة وتظاهروا بالقرب من النفطة التركية قبل أن ينسحب عناصر “الجندرما” منها وسط حالة من التوتر في المنطقة وفق المصدر.

قسد تطلق سراح معتقلين

أطلقت “قسد” اليوم سراح العشرات من الأشخاص الذين اعتقلتهم مؤخراً في ريف “دير الزور”، وذكر موقع “جسر” المحلي أن “قسد” أفرجت عنهم بعد اعتقالهم خلال الأيام القليلة الماضية، وتواصل “قسد” عمليات الاعتقال في “دير الزور” ضمن حملات لملاحقة عناصر “داعش” في المنطقة وفق المصدر.
ويأتي إخلاء سبيلهم بعد الاجتماع المذكور أعلاه مع المبعوث الأميركي في دير الزور مادفع بعض المراقبين للربط بين الحدثين.

اقرأ أيضاً: الأسد يستقبل القوى الفلسطينية .. وإدانات لبنانية لاعتداءات القوات 

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع