الامتحانات وفوز مكتب مجلس الشعب بالتزكية.. أبرز ما يشغل السوريين هذا الصباح

وزير التربية يستبق الأمور: تاريخ سوريا لم يشهد هذا الرضى الطلابي.. وحالات إغماء “حماة” و”دمشق” تخالف حديث الوزير.. اتهامات لـ”النصرة” باغتيال “الساروت”!

سناك سوري – متابعات

مايزال موضوع إعادة انتخاب مكتب مجلس الشعب ورئيسه بالتزكية من جديد، محور حديث الشارع السوري، إضافة للهجوم الذي شنه نواب البعث على زميلهم المستقل “نبيل صالح” متهمينه بالتطرف العلماني!.

وريثما يفرغ المجلس من مشاكله، بعدما أنهى مناقشة هموم الشعب وقام بحل مشكلاته جميعاً، فقد شهدت كل من “دمشق” و”حماة” حالات إغماء بين الطلاب بسبب مادة الفيزياء، ما استدعى قدوم سيارات الإسعاف، واشتكى طلاب من الطلبات الكثيرة في المسائل، وتوزيع العلامات المجحف حيث تم وضع ٨٥ درجة لكل مسألة، فيما استبق وزير التربية “عماد العزب” الوقت وامتدح اليوم الامتحاني الأول، معتبراً أن “تاريخ سوريا” لم يشهد هذا الرضى الطلابي على الأسئلة التي خلت من “النكشات”، (مو بكير شوي سادتك للوصول لهذه النتيجة بعدنا باليوم الأول للامتحان).

وحول حدوث حالات غش، بيّن “العزب” أن الأمور كانت جيدة على مستوى القطر، ولم تسجل حالات ذات مستوى، بينما تحدث “يحيى منجد” مدير تربية “حماة” عن ضبط 93 حالة غش بالأجهزة الخليوية (يعني ما ظبط قطع الشبكة) والقصاصات الورقية والمصغرات.

في حين أشاد مدير التوجيه في الوزارة بخلو الأسئلة من الأخطاء الطباعية، وسلامتها اللغوية، ودقتها العلمية ومناسبتها لكل المستويات، في حين توجه اليوم أكثر من 300 ألف طالب من طلاب التعليم الأساسي لتقديم أولى موادهم الامتحانية، مع تسجيل عدم قطع شبكة الإنترنت والاتصالات الخلوية.

اقرأ أيضاً: مشهد ورقة أسئلة الفيزياء يخيف المتابعين فماذا فعل بالطلاب ؟

إلى ذلك، قالت الحكومة إنها ستحارب الهدر في القطاع النفطي، بينما وافقت على خطة وزارة السياحة للتوسع بالسياحة الشعبية مقابل أسعار رمزية!!، وناقشت مشروع إحداث “الهيئة العامة للثروة السمكية والأحياء المائية” في مدينة “اللاذقية”.

وعلى سيرة السياحة الشعبية، لا تزال منطقتي “القدموس” و”الشيخ بدر” المتجاورتين، في المدينة الساحلية “طرطوس” تعانيان من صعوبة التنقل بينهما، بالرغم من مطالبات السكان القديمة والمتجددة بحل هذه المشكلة.

حيث طالب السكان بإقامة جسر بيتوني حديث على النهر الذي يفصل بين المنطقتين، بما أن الجسر الحجري الروماني القديم الموجود حالياً لم يعد يلبي الحاجة للتنقل سياحياً وخدمياً، بينما لا تزال الاعتمادات المالية عائقاً أمام هذا المشروع الذي تبلغ تكلفته 800 مليون ليرة بحسب كتاب المحافظة والكشف التقديري المقدم، وفقاً لما ذكرته صحيفة الوطن المحلية.

الضبوط على “أبو موزة”

في سياق آخر ألقت عناصر فرع مكافحة المخدرات في “دمشق” القبض على ثلاثة من مروجي المخدرات في منطقة مساكن “برزة” وبحوزتهم 20,5 كيلو غرام من الحشيش المخدر، بينما ضبطت مديرية التجارة الداخلية في طرطوس 7100 صندوق من عبوات المياه المعدنية، “الدريكيش” المزورة في مستودع خاص بمدينة “الدريكيش”، والتي أكدت التحاليل المخبرية أنها ملوثة جرثومياً وغير صالحة للاستهلاك البشري، وتم توقيف ثلاثة من المتورطين.

من جهة ثانية فإن مستخدمي الإنترنت في “سوريا” قد يكونون على موعد مع تحسن خدمات الشبكة بعدما كشفت مديرة الهيئة الوطنية لخدمات الشبكة في وزارة الاتصالات “فاديا سليمان”، عن توجّه الوزارة لتشكيل “فريق مشغلي الشبكات” بهدف خلق نقطة تبادل للانترنت.

“سليمان” بينت إمكانية الاتفاق مع مزودي المحتوى الخارجي مثل “فيسبوك” أو “جوجل” أو “إنستغرام” وغيرهم، ليضعوا خدماتهم في الموقع السوري، ما قد يخفف من بطء الوصول إلى خدمات تلك المواقع، ويسمح للمسؤولين عنها بمعرفة اهتمامات المجتمع السوري، ووضع خدمات تناسب هذا المجتمع.

المشكلة في حديث “سليمان” أن وعود تحسن الإنترنت في “سوريا”، غالباً ما تذهب أدراج الرياح، حيث سبق لوزير الاتصالات “إياد الخطيب” أن وعد بتحسن وضع الإنترنت خلال الربع الثاني من العام الجاري، (وليكنا حنخلص الربع الثاني ونفوت بالربع الثالث والنت كل مالو لورا).

“النصرة” هي من قتلت “الساروت”

وجه ناشطون اتهامات لـ”جبهة النصرة” بأنها من اغتالت “عبد الباسط الساروت”، وقال الناشطون إن إحدى صفحات “النصرة” على تلغرام قالت إن “الساروت” قتل عقب غارة جوية للطيران الحربي الذي استهدف “الهبيط”، في حين ذكر “جيش العزة” بعد نصف ساعة أن القيادي فيه “الساروت” قتل خلال الاشتباكات مع الجيش السوري في ريف “حماة”.

وأضاف الناشطون إن الاتهامات الآن موجهة لـ”النصرة” وزعيمها “أبو محمد الجولاني” بأنهم من اغتالوا “الساروت”، بهدف المضي قدماً بسياسة “الجولاني” القائمة على تصفية قيادات الفصائل التي تهدد نفوذ “النصرة” ومتزعمها.

في سياق متصل تستمر المعارك والاشتباكات في ريفي “حماة” و”إدلب”، مع استمرار سقوط القذائف على بلدات ريف “حماة”، وسط سقوط المزيد من الضحايا بين المدنيين.

اقرأ أيضاً: أسئلة مفاجئة في امتحانات البكالوريا ..وهجوم للبرغش في “حلب” .. أبرز أحداث اليوم

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع