الإخبارية السورية: السوريون يؤكدون صمودهم

صورة تعبيرية من مسلسل مرايا لياسر العظمة

البلد بقي صامداً شامخاً

سناك سوري-دمشق

«يارب يافتاح ياعليم يارزاق ياكريم»، تبدأ قناة الإخبارية السورية أحد تقاريرها عن الأوضاع المعيشية في البلاد، بتلك الكلمات، وتضمنه رأيي مواطنين اثنين، ثم ختام صغير للمراسلة، تقول فيه إنه «ما بين صخب الحياة وهدوئها لدى الشارع السوري آراء مختلفة عن الأوضاع التي يمر بها».

يقول المواطن الأول، إن الحصار على البلاد ظالم، ثم أتى فايروس كورونا، وكله ضغط على الشارع السوري، مؤكداً وجود تجار أزمة يعملون على توسيع الهوة بين الحكومة والشعب، وأضاف: هالبلد روحنا وهذا تراثنا والمفروض نحافظ عليه ونتعاون».

يبدأ المواطن الثاني في التقرير، حديثه بوصف ما يحدث بالحرب الكونية، التي حلّت بـ”سوريا”، وأن المواطن لابدّ أن يتأثر بها، داعياً أن تكون الجهود جماعية، مضيفاً: «ماتحمله السوريون لم يتحمله أي مواطن بالعالم، ترفع له القبعات وتنحني أمامه الهامات، السوري إنسان بطل السوري الذي تحمل الغزو وتحمل 83 دولة اجت صرفت دولاراتها بهالبلد وبقي صامدا شامخا».

يذكر أن المواطن السوري يعاني مؤخراً ظروفاً معيشية سيئة وسط موجة من ارتفاع الأسعار، لا تقف عند أي حد، في وقت يحاول فيه الإعلام الحكومي ملامسة قضايا المواطنين كما يبدو من خلال التقرير.

اقرأ أيضاً: الإخبارية السورية: هولندا تواجه مظاهرات عارمة ودعوات للتصعيد

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع