أسد البحر.. أشواك سامة ولحم دسم

سمكة أسد البحر-سناك سوري

ماذا تعرف عن سمكة أسد البحر؟

سناك سوري- نورس علي

دخلت سمكة “أسد البحر” ذات الشكل الغريب الذي يشبه لحد ما أسد الغابة، المياه الإقليمية السورية، منذ حوالي العقد والنصف، بواسطة السفن البحرية التجارية القادمة من البحر الأحمر، واستوطنت كبيوض جاهزة للتفقيس، وذلك وفق الرواية الشعبية المتداولة بين الصيادين.

ورغم أسعارها المنخفضة نوعاً ما 5000 ليرة للكغ الواحد والإقبال عليها نظرا لذلك، إلا أن أشواكها السامة وقفت حائلاً دون صيدها بكميات كبيرة، كما يقول الصياد “عبد الرحمن حبيشي” من “طرطوس”، ويضيف لـ”سناك سوري”: «يتم اصطيادها بالشباك والسنارة على حد سواء وتتواجد في أعماق بسيطة لا تتجاوز الخمسين متراً في أكثر الأحوال، إلا أن عملية تخليصها من السنارة والشباك تحتاج إلى حذر وبراعة كبيرة من الصياد، خوفاً من أشواكها السامة التي تستخدمها للدفاع عن نفسها».

اقرأ أيضاً: الجاجة سمكة بجناحين ولاتطير

أول ما يقوم به الصياد هو قص أكبر أشواكها، ثم قص كامل الأشواك التي تغطي منطقة الرأس، بحسب الصياد “خالد سليمان”، ويضيف أن الحذر واجب كذلك خلال عملية تنظيفها والتي يجب أن تتم حصراً عند بائع السمك الخبير بالأمر، لا في بيت الزبون الذي قد لا ينتبه لتلك الخطورة، موضحاً أن السم الموجود بالأشواك قد يؤدي لحالة تسمم تحتاج لأخذ المصاب بها مصل مضاد لدى الطبيب، مع آلام شديدة عدة أيام، إلا أن السم لا يتعدى وجوده بالأشواك فقط.

الطاهي “موسى عوض” المتخصص بطهي الأسماك في مدينة “طرطوس” قال إن سمكة “أسد البحر” أحد الأسماك اللذيذة الطعم، لحمها كثيف ودسم، ويتم طهيها إما قلياً بالزيت النباتي أو بالصينية مع الصوص الحار.

يذكر أن سمكة أسد البحر تعتبر من الأنواع الشعبية، التي كانت فيما مضى رخيصة الثمن وبمتناول الجميع، قبل أن يصبح ثمن أقل كغ منها 5000 ليرة، أي نحو 10% من قيمة الراتب الشهري لغالبية الموظفين.

اقرأ أيضاً: سمكة موسى أغرب أسماك الساحل السوري… عيناها من جهة واحدة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع