مديرة المكتب الصحفي بوزارة المالية: لاعلاقة للوزارة بسوية معيشة المواطن

مديرة المكتب الصحفي بالمالية: نعطي المواطن الراتب ومادخلنا بشي تاني (يمكن دخل مالية الهونولولو؟)

سناك سوري-متابعات

قالت صحيفة البعث المحلية، إن ردود مديرة المكتب الصحفي في وزارة المالية (لم تذكر الصحيفة اسمها)، كانت مليئة بالانفعال والعصبية ونفاذ الصبر.

الصحيفة التي كانت تعد تحقيقاً عن أعباء مستلزمات الوقاية من فايروس كورونا على المواطن في ظل الظروف المعيشية الحالية، قادها حظها العاثر على حد تعبيرها، إلى طريق المكتب الصحفي لوزارة المالية، حيث أثار الموضوع المطروح حفيظة مديرة المكتب الصحفي بالوزارة، والتي نفت صلة الوزارة بسوية معيشة المواطن، (يمكن لازم الصحيفة تسأل وزارة مالية الهونولولو عن الموضوع، شو دخلها المالية السورية بالمواطن السوري؟).

اقرأ أيضاً: صحيفة البعث: وزارة المالية عنيدة وتكمش يدها!

المديرة وصفت العلاقة بين الوزارة والمواطن بصرف الراتب فقط، وأضافت وفق الصحيفة: «نعطيه الراتب وما دخلنا بأي شي تاني»، (هذا مايسمى بحرية التصرف، وأساسا الديمقراطية ببلادنا بتفرض عالوزارة هيك منطق)، وطالبت مديرة المكتب الصحفي من البعث توجيه الأسئلة والنقاش إلى وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل، (قولكم الأخيرة لمين بدها توجه الصحيفة؟).

يذكر أن شراء مستلزمات التعقيم والكمامات، بهدف الوقاية من الإصابة بفايروس كورونا، تسببت بأعباء كبيرة على جيبة المواطن السوري، خصوصاً مع تراجع القدرة الشرائية جراء انخفاض مستوى المعيشة بشكل كبير مؤخراً.

ويثير موضوع زيادة الراتب حساسية كبيرة لدى مسؤولي وزارة المالية، خصوصاً الوزير في حكومة تصريف الأعمال “مأمون حمدان“، الذي سبق وأن قال شهر نيسان عام 2018، رداً على سؤال حول زيادة الراتب: «دائماً تسألون عن الموضوع نفسه إذاً لماذا هناك مجلس وزراء؟»، كذلك استهجن السؤال حين وجهه له مراسل سناك سوري، خلال زيارته “اللاذقية” شهر حزيران الفائت وقال بوجه عابس، إن الأمر يحتاج قرار دولة.

اقرأ أيضاً: المالية تنفي القول أن الراتب يكفي المواطن

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع