مجلس محافظة يوافق على دخول امرأتين الإسلام ونائب محلي يعترض!

عضو مجلس محافظة حماة نزيه الضاهر_ فايسبوك

“الضاهر”: كل أعضاء المجلس بعثيين وشيوعيين ولا علاقة لهم بأمور دينية!

سناك سوري _ متابعات 

كشف عضو مجلس محافظة “حماة” “نزيه الضاهر” عن إصدار المجلس قراران يتضمنان الموافقة على إشهار امرأتين إسلامهما!

وقال “الضاهر” الذي ينتمي للحزب “الشيوعي السوري الموحد” خلال منشور على صفحته الشخصية على فايسبوك اليوم أن اجتماع مجلس المحافظة يوم الاثنين الماضي شهد تصويتاً على مقررات المكتب التنفيذي للمجلس .

حيث تمت الموافقة على كافة القرارات بعد إجماع المصوّتين باستثناء اعتراض “الضاهر” على القرارين 473 و482 اللذان ينصان على موافقة المجلس على إشهار امرأتين إسلامهما منتقلين من الدين المسيحي إلى الدين الإسلامي حسب تعبير “الضاهر”.

ونقل عضو مجلس المحافظة الكلمة التي ألقاها خلال الاجتماع اعتراضاً على القرارين المذكورين وذلك بحضور رئيس مجلس المحافظة ومحافظ “حماة”، حيث عبّر “الضاهر” عن استنكاره لصدور مثل هذه القرارات عن المجلس الذي لفت “الضاهر” إلى أن 90% من أعضائه بعثيين و10 % شيوعيين وتقدميين، مؤكداً أن أعضاء المجلس لا علاقة لهم بهذه الأمور الدينية وليست من اختصاصهم.

اقرأ أيضاً:قيادي بعثي: نحن حزب علماني بامتياز

وفي الوقت الذي كان مستغرباً أن ينشغل مجلس محلي بقضية شخصية ودينية تتعلق باعتناق مواطن لدين معيّن فإن “الضاهر” ذكّر المجلس بطبيعة اختصاصاته الخدمية والإدارية داعياً إلى الانشغال بمشاكل الناس المعيشية في ظل الغلاء وارتفاع سعر صرف الدولار والعمل على إيجاد حلول لها بدل الانشغال بامرأة دخلت الإسلام أو المسيحية على حد تعبيره.

وبالطبع فإن القرارين المذكورين لم يتأثرا باعتراض عضو واحد وتم تمريرهما، إلا أنه من المستغرب أن تصدر هذه القرارات عن مجلس محافظة لعب خلال قراراته دور المجالس الدينية، في حين لم يأتِ قانون الإدارة المحلية السوري على ذكر الموافقة على تغيير الدين كواحدة من اختصاصات مجالس المحافظات!

كما يدعو إجماع أعضاء المجلس باستثناء صوت واحد إلى التساؤل ما إذا كان الأعضاء يقرأون القرارات التي يصوّتون عليها أصلاً أم أنهم بالفعل موافقون على تناول مثل هذه القضايا برغم انتماءاتهم الحزبية التي تفترض علمانيتهم!

اقرأ أيضاً:قيادي بعثي يتهم العلمانيين بالداعشية و دكتورة بعثية تتهمه بالانقلاب !

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع