في مشاجرة للحصول على خبز البطاقة الذكية.. وفاة شاب باللاذقية

زحام على أحد أكشاك بيع الخبز في اللاذقية-فيسبوك

فقد حياته على دور الخبز.. وقبلها فقد آخر حياته على طابور البنزين.. أي مصير ينتظرنا بعد؟

سناك سوري-دمشق

لقي الشاب “باسم.ج”، حتفه بعد تلقيه طعنة سكين، خلال مشاجرة على دور الخبز أمام مخبز في “رأس البسيط” بريف “اللاذقية”، وأصيب 2 آخرين من عائلة واحدة، أمس الجمعة.

الضحية الذي ينحدر من منطقة “الغاب”، “عين الكروم”، متزوج ولديه ولدان، وفق ما ذكرت شبكة أخبار “البهلولية” الناشطة في فيسبوك، في حين ذكرت صفحة “مجموعة أخبار اللاذقية-ندى مشرقي”، أن سبب المشكلة لخلاف يعود على الدور من أجل ربطة الخبز.

اقرأ أيضاً: أزمة الخبز تغطي على الكورونا… من زحمة الفرن لطابور المعتمد

المدير الطبي في مستشفى “تشرين” الجامعي بـ”اللاذقية”، الدكتور “علي علوش”، قال في تصريحات نقلها تلفزيون الخبر، إن الشاب توفيّ خلال العمل الجراحي الذي احتاج إليه نتيجة تلقيه طعنة بالصدر نافذة للقلب، بينما أصيب “م.ج” و”أ.ج” برضوض متعددة وجروح بسيطة وحالتهما جيدة.

إلى ذلك، تناقل ناشطون عبر الفيس بوك، أخباراً عن مشاكل كثيرة تحدث خلال الازدحام على الأفران، والذي ازدادت حدته منذ تقنين الخبز عبر البطاقة الذكية نهاية شهر تموز الفائت، وقالت الناشطة “خلود عيوش”، إن مشاجرة حدثت بين سيدتين على دور الخبز في أحد فران المدينة، كادت تودي بحياة عدة أشخاص.

ويجمع غالبية أهالي المدينة أن البطاقة الذكية لم تفلح في حل أزمة الازدحام على الأفران، بالعكس ساهمت بزيادتها أكثر، بالتزامن مع مخاوف من انتشار الكورونا بين المنتظرين على دور الخبز، في الوقت الذي لم يتخيل حتى أشد المتشائمين منهم أن تنتهي مشاجرة على دور الخبز بسقوط ضحية، أسوة بما حدث في طابور الغاز بمدينة “جبلة” شهر شباط العام الفائت.

اقرأ أيضاً: خبز اللاذقية عبر الذكية الأسبوع القادم

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع