في السويداء “موجه تربوي” “يربي” الطلاب بالكابل الكهربائي!

سناك سوري-متابعات

ادعى الطالب “ا.ح”  في ثانوية “تركي الصفدي” بالسويداء على الموجه التربوي “عامر.س.د” لدى النيابة العامة، حيث اتهم الطالب الموجه بضربه بالكابل الكهربائي وعصا خشبية من أحد المقاعد، مع أربعة من زملائه على خلفية قيام الطلاب بأكل البسكويت أثناء الحصة الدرسية.

وقدم الطالب ادعائه مقروناً بآثار الضرب الموزعة على أنحاء جسده، بينما أكد مدير التربية “هيثم نعيم” بأن تصرف الموجه “غير مقبول”، منوهاً إلى أن هذا الموجه من أكفأ الموجهين التربويين، يعني إذا الأكفأ هيك كيف لكن الأسوأ، مابتعرفوا يمكن نسمع بجريمة قتل قريباً على هالحالة.

وبحسب صحيفة الوطن فإنه تم نقل الموجه من ثانوية “تركي الصفدي” إلى ثانوية أخرى “يعني في ضحية جديدة قادمة”، بينما حولت القضية إلى الرقابة الداخلية في مديرية التربية لاتخاذ الاجراءات المناسبة، ومن يدري قد تسقط بالتقادم!.

ونقلت الصحيفة عن إحدى المرشدات النفسيات قولها إن الضغط الاقتصادي المعيشي الذي يتعرض له المدرس ساهم بتوليد العنف ضد الطلاب ما يؤدي لمثل هكذا نتائج، وبناء عليه فإن من حق أي مواطن سوري أن يضرب أو يقتل أو “يكرسح” جاره أو مديره فالضغوط الاقتصادية لا تمر فوق رؤوس المعلمين فقط، (الله يسامحه كان يتقاوى على يلي سبب له الضغط الإقتصادي مو عالمواطن المعتر مثله)

يذكر أن وزارة التربية تمنع الضرب منعاً باتاً في المدارس ولأي سبب كان منذ عام 1988، وتتراواح عقوبة الأستاذ المخالف بين الحسم على الراتب والحرمان من الترفع الإداري.

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع