طرطوس: منحة المليارين الحكومية تسبب توتراً في مجلس المحافظة

خلافات حادة واتهامات بالعنصرية بين أعضاء المجلس

سناك سوري- نورس علي

شهد اجتماع أعضاء مجلس محافظة “طرطوس” والمكتب التنفيذي وأعضاء اللجنة المصغرة للموازنة نقاشات حادة لناحية توزيع منحة المليارين المقدمة لمجلس المحافظة من رئاسة مجلس الوزراء ووزارة الإدارة المحلية.

وخلال الجلسة السادسة التي عقدت اليوم وقعت مشادات كلامية وانفعالات وصلت إلى حد الاتهام بالعنصرية بين العضوين “روفائيل ضيعة” و”علي سليمان” على خلفية الجدل بينهما حول الأكثر الأهمية بين المدينة والقرية في عملية التنمية المتوازنة لكامل المحافظة، والأحقية في الحصول على الحصة الأكبر من المنحة المالية.

وبعد احتدام النقاشات والتوترات خلال الجلسة التي امتدت لثلاث ساعات متواصلة، تم التصويت على تفويض لجنة الموازنة وأعضاء المكتب التنفيذي على اقتراح التعديلات التي تمت مناقشتها في الجلسة، واعتبارها قراراً مصدقاً من مجلس المحافظة، وهذا ما اعتبره البعض مخرجاً لحالة التوتر التي ساد الجلسة.

لكن اجتماع لجنة الموازنة وأعضاء المكتب التنفيذي لم يفضِ إلى اتفاق خلال ساعة من النقاش المفتوح لتبدأ بعدها اجتماعات مصغرة خارج مدرج مجلس المحافظة.

خلال احتدام النقاش

“عليا محمود” رئيسة مجلس محافظة طرطوس قالت خلال الجلسة:« أن ما جرى سيذكر لزمن وأن النتائج سيتحمل المجلس تبعاتها سلباً أو إيجاباً، وعليه طالبت الأعضاء بتحمل مسؤولياتهم تجاه أحقية التوزيع ولحظ القرى الفقيرة، مشيرة إلى أن نسيان بعض القرى وإهمال احتياجاتها لعدم وجود أعضاء مجلس منها يعتبر تقصير كبير يتحمله المجلس».

اقرأ أيضاً: طرطوس تناقش مشكلة عمرها خمسين عاماً… ومجلس المحافظة يتهم وزير التجارة

بدوره اعتبر عضو المكتب التنفيذي المختص لقطاع مجالس المدن والبلدان والبلديات “أحمد عيسى” أنه من المعيب عدم تلاوة محضر اجتماع لجنة الموازنة على الأعضاء لمناقشته بوضوح والاكتفاء بالمناقشة لجهة آلية توزيع المنحة المالية.

يشار إلى أن أبرز ما تم الاتفاق عليه تخصيص 226 مليون ليرة لصالح إنشاء بنى تحتية لمدرسة مجلس المحافظة التي تعتبر أول مشروع تنموي للمجلس، لتكون جاهزة للاستثمار، وكذلك تخصيص 50 مليون ليرة لصالح مدينة “طرطوس” وصيانة بعض الطرق فيها، و 50 مليون ليرة لترميم المشفى العسكري.

وكان الخلاف بين المجتمعين على أسماء الوحدات الإدارية التي تستحق المنحة، ومعايير توزيع حصصها وما إذا كان التوزيع سيبدأ من مركز المدينة إلى الريف تباعاً، أم البدء بالريف البعيد وصولاً إلى المدينة، وحتى ساعة إعداد الخبر فقد تم الاتفاق على توزيع 20 مليون ليرة لكل وحدة إدارية بحسب مؤشرات الإنفاق الفردي لكل وحدة وليس بحسب مؤشرات الفقر والحاجة.

اقرأ أيضاً: طرطوس: المدراء يستخفون بمجلس المحافظة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع