سوريون تعليقا على انخفاض سعر الذهب: نزلولنا غرام البندورة.. الذهب مو شغلتنا

محل ذهب في دمشق-انترنت

هل يرضخ الصاغة للاجراءات الحكومية والعقوبات الرادعة ويسعرون الذهب وفق سعر دولار المركزي؟

سناك سوري – دمشق

«إذا القصة كلها بس الذهب مو مشكلة، ترخص الأسعار كلها والمواد الأساسية لمعيشة الشعب ويضرب الذهب»، هذا ما يشغل بال “خلود”، ومثلها تقريباً “نجوى” التي كتبت: «نزلولنا غرام البندورة ولك عمي الذهب مو شغلتنا»، تعليقا على خبر نشرته الصفحة  الرسمية للجمعية الحرفية للصاغة وصنع المجوهرات في دمشق في “فيسبوك”، حول انخفاض في أسعار الذهب.

معظم المتابعين على “السوشل ميديا”، لم يظهروا اهتماماً بارتفاع أو انخفاض أسعار الذهب، بل جاءت تعليقاتهم مستغربة، هل بامكان الناس وسط الارتفاع الذي طرأ على أسعار غرامات الذهب بشكل عام، وما يعانيه المواطن في ظل الوضع المعيشي الحالي، شراء الذهب؟، وكتبت “نور”: «ليش في عالم عم تشتري ذهب دوبنا نقدر نأمن لقمتنا وكتر خير الله».

سعر غرام الذهب عيار 21 قيراط، كان قد بلغ يوم السبت، بحسب الصفحة ذاتها، 46 ألف للمبيع و 45800 ليرة سورية للشراء، بينما بلغ سعر غرام الذهب عيار 18 قيراط مبيع 39429 ليرة سورية، و شراء 39229 ليرة سورية.

الخبيرة الاقتصادية “رشا سيروب” نشرت على صفحتها الرسمية “فيسبوك” تساؤلاً وجهته للمعنيين قالت فيه: «بناءً على المرسوم 4، هل يخضع الصاغة الذين يسعرون الذهب يومياً على أساس سعر الصرف الثاني؟ أم سنشهد انخفاضاً في سعر الذهب لأنهم أصبحوا ملزمين بالتسعير وفقاً للسعر الرسمي؟».

تساؤل “سيروب” جاء بعد صدور المرسوم رقم 4 لعام 2020 الذي تنص المادة (1) منه أنه «يعــاقب بالاعتـقال المؤقت وبغرامة من مليون الى خمسة ملايين ليرة سورية، كل من أذاع أو نشر أو أعاد نشر وقائع ملّفقة أو كاذبة أو وهـمية بإحدى الوسائل المذكورة في الفقرتين الثانية والثالثة من المادة 208، لإحداث عدم الاستقرار في أوراق النقد الوطنية أو أسعار صرفها المحددة بالنشرات الرسمية».

اقرأ أيضاً: جمعية الصاغة: احذروا العروض على بيع الذهب في “رمضان” لأنه مغشوش!

تسعير الذهب في سوريا لا يتم وفقاً لسعر الصرف الرسمي، بل يتم كما قال رئيس جمعية الصاغة وصنع المجوهرات في دمشق “غسان جزماتي”: «وفقاً لسعر صرف وسطي للدولار هذا السعر أقل من السوق السوداء»، وأضاف في تصريحات نقلتها صحيفة الوطن الأسبوع الفائت: «السعر الحالي لغرام الذهب محلياً هو أقل من السعر العالمي، ولو تم تسعيره بشكل يوازي السعر العالمي وسعر الصرف في السوق السوداء فإن غرام الذهب عيار 21 سيصل لنحو 42500 ليرة سورية».

المواطن السوري بات يعيش أزمات خدمية متتالية، على رأسها ارتفاع أسعار المود الغذائية، التي فاقت قدرته الشرائية، والتي جعلت من ارتفاع أو انخفاض أسعار الذهب في ذيل قائمة اهتماماته، بينما يشغل تفكيره اليومي الحصول على إسطوانة غاز، أو انخفاض أسعار الخضار والفواكه، وينعكس ذلك بتعليقاته على “السوشل ميديا”.

اقرأ أيضاً: شهادة فقر الحال مجاناً للمواطن السوري.. عيادة متنقلة للأمراض الجنسية والذهب كان ليكون بـ2300..

 

 

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع